مساع أمريكية جديدة لاستئناف مباحثات السلام

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الاثنين 1 يوليو 2013


أخبار ذات علاقة

أبدى وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، تفاؤلاً حذراً بشان إمكانية استئناف مباحثات السلام المباشرة بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني منوهاً في المؤتمر الصحفي الذي عقد في ختام جولته المكوكية إلى المنطقة بأن: «تقدماً حقيقياً أحرِز خلال هذه الجولة، وأنه مع بذل المزيد من الجهد فإن بدء مفاوضات الوضع النهائي يمكن أن يصبح في متناول اليد...»، كما وأعرب عن اعتزامه العودة إلى المنطقة قريباً. إلا أنه ومع ذلك لم يخف كيري أنه ما زالت هنالك خلافات ولكنه جرى تضييقها، حسب قوله.

ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية اليوم الاثنين نقلاً عن مسؤول إسرائيلي كبير أن كيري طرح على الرئيس محمود عباس في اجتماعهما الثالث الأمس صيغاً جديدة لاستئناف المفاوضات تشمل بعض «بوادر النية الحسنة» من الجانب الإسرائيلي.

وقد أوردت "العربية نت" عن مصادر فلسطينية وإسرائيلية أن حجر العثرة الأساسي في وجه إحياء المفاوضات موضوع تجميد الاستيطان إذ رفض نتنياهو هذا المطلب قائلا أنه بمثابة شرط مسبق وأنه يرفض الشروط المسبقة للتفاوض، هذا إضافة إلى المطالبة بإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين القابعين في السجون الإسرائيلية منذ ما قبل اتفاقيات أوسلو عام 1993.

ولم يتطرق الجانب الفلسطيني إلى هذا الطرح، إنما قال أن المفاوضات حققت بعض التقدم ولكن «لم يتم تحقيق انفراج في الاتصالات» حيث اتهم كبير المفاوضين الفلسطينيين، صائب عريقات، إسرائيل بالسعي لاستمرار الاستيطان في ظل المفاوضات.

ومن جانبه قال الدكتور محمود الزهار، القيادي البارز في حركة حماس، في تصريحاته لمراسل وكالة أنباء الشرق الاوسط بغزة أن «انتهاء جولة وزير الخارجية الأميركية كيري إلى المنطقة دون التوصل لاتفاق على استئناف محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية كان متوقعاً ولم يكن مفاجأة».




مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg