مجلة فرانس فوتبول تقول أن قطر اشترت من فيفا حق تنظيم كأس العالم

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الثلاثاء 29 يناير 2013


أخبار ذات علاقة


نشرت مجلة فرانس فوتبول في عددها الصادر اليوم الثلاثاء تحقيقاً بعنوان «قطر غيت» تقول فيه أن قطر اشترت أصوات بعض الموظفين في الفيفا لتفوز باستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، وطرحت تساؤلاً حول قانونية التصويت الذي جرى في ديسمبر 2010 وضرورة إعادته، ووعدت بتقديم الأدلة المتوفرة لديها إلى فيفا من أجل التحقيق في القضية.

قالت المجلة أن عملية انتخاب قطر لاستضافة كأس العالم «تفوح منها رائحة الفساد»، وذكرت أن الرئيس الفرنسي حينها نيكولا ساركوزي ضغط على ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ليعطي صوته لقطر، وذلك خلال اجتماع جمعهما مع ولي العهد القطري تميم بن حمد آل ثاني وممثل الشركة المالكة لنادي باريس سان جيرمان الذي كان يعاني من أزمة مالية. وبعد هذا الاجتماع اشترت قطر حصة كبيرة من أسهم النادي وضخت استثمارات في كرة القدم الفرنسية.

كما أشارت المجلة إلى تقديم قطر 1.25 مليون دولار لرعاية الاتحاد الأفريقي لكرة القدم من أجل ضمان أصوات ممثليه الأربعة في الاتحاد الدولي، وأعطت بعضهم تقدمات مباشرة تقدر بمليون ونصف دولار حسب زعم المجلة، وقدمت قطر ملايين الدولارات للاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم لحمل رئيسه خوليو غروندونا على التصويت لصالحهم.

وذكّرت المجلة أن قرار منح شرف الاستضافة لدولة تتصف بجو حار للغاية في الصيف وليس لديه تجهيزات مناسبة ولا إنجازات تذكر في كرة القدم أشار دهشة الكثيرين.

ويشار أن فيفا فتحت تحقيقاً في هذه الاتهامات في سنة 2011 لكنها لم تتوصل إلى شيء بسبب غياب الأدلة. ونفت قطر تقديمها لأي رشاوى إذ قال الناطق باسم اللجنة المنظمة أن قطر التزمت بكل الإجراءات «على أعلى مستوى الأخلاق والآداب كما تم تعريفها في اللائحة التنفيذية والمواصفات»، وصرح أن بلده «مستعدة للتعاون مع أي تحقيق له ما يبرره».


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg