لقاء بين برلمانيين إيرلنديين وفلسطينيين عبر سكايب

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأربعاء 12 أبريل 2017


أخبار ذات علاقة

أكد برلمانيون فلسطينيون وإيرلنديون، أن الاحتلال الصهيوني، يمارس جرائم حرب بحق الشعب الفلسطيني، ما يستدعي ملاحقة قادته ومقاضاتهم في المحاكم الدولية.

جاء ذلك خلال لقاء برلماني مشترك، أمس الثلاثاء، مع مجموعة أصدقاء فلسطين في البرلمان الأيرلندي عبر تقنية سكايب في مقر المجلس التشريعي في بغزة ومقر مجلس مدينة دبلن الأيرلندية، ناقش آثار الحصار المدمرة على الشعب الفلسطيني.

وأجمع النواب المشاركون في اللقاء على أن "إسرائيل تمارس الأبارتهايد (نظام الفصل العنصري) بحق الشعب الفلسطيني وتصدر قوانين ظالمة بحق الأرض والمقدسات (...)".

الزهار: المقاومة ليست إرهاباً[عدل]

من جهته، أكد رئيس كتلة التغيير والإصلاح، محمود الزهار حق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن النفس وتحرير الأرض والمقدسات ونيل الحرية والاستقلال، مشددًا على أن الدفاع عن الحقوق لا يشكل إرهاباً كما يدعي الاحتلال.

وأشاد الزهار بالمواقف الأيرلندية المتقدمة في دعم القضية الفلسطينية، موضحاً أن هذا اللقاء له دور مهم في دعم القضية الفلسطينية.

ودعا الزهار النواب الأيرلنديين كافة أن يكونوا سفراء للقضية الفلسطينية في توضيح معاناة الشعب الفلسطيني، وتمثيل القضية الفلسطينية في جميع المحافل والبرلمانات الدولية.

وأضاف "سنحصل على استقلالنا كما حصل الشعب الأيرلندي على استقلاله وتحرر من الاستعمار ونال حريته بالمقاومة".

تقدير مساندة الشعب الإيرلندي[عدل]

من جانبه، أكد النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي، أحمد بحر أن هذا اللقاء يشكل دليلاً على وقوف الشعب الايرلندي مع القضية الفلسطينية، موضحاً بأن الشعب الفلسطيني قدم الكثير من التضحيات من أجل الحصول على حريته واستقلاله.

بدوره ثمّن نائب رئيس كتلة التغيير والإصلاح، مروان أبو راس مواقف النواب الإيرلنديين في مواجهة جرائم الاحتلال، مقدرًا المواقف الشجاعة في البرلمان الإيرلندي في مواجهة الاحتلال، فيما استعرض النائب عاطف عدوان آثار الحصار "الإسرائيلي" والحروب المستمرة على قطاع غزة التي طالت جميع مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية، مشددا على أن غزة تعاني وضعاً إنسانياً كارثياً.

وقال عدوان: إن الحروب على غزة أثرت على عجلة الإنتاج المحلي، وزادت من معدل البطالة، مضيفا أن استمرار إغلاق معبر رفح يشكل أبشع أنواع العقاب الجماعي بحق الشعب الفلسطيني.

وأشار إلى أن الاحتلال يواصل سياسته في منع إدخال مواد الإعمار وإعاقة عمل المصانع وعرقلة خروج المرضى لتلقي العلاج في الخارج.

الغول: توثيق 1100 جريمة حرب[عدل]

كما أكد النائب محمد فرج الغول أن الاحتلال الإسرائيلي يمارس أبشع أنواع الجرائم بحق الشعب الفلسطيني، وهو يشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي.

وأشار النائب الغول إلى أن الاحتلال يواصل اختطاف 12 نائباً؛ في انتهاك واضح للحصانة البرلمانية والقانون الدولي، داعياً النواب الإيرلنديين للعمل على تفعيل هذه القضية، وتطبيق القانون والعدالة، ورفع هذه الجرائم للمحاكم الدولية، وملاحقة قادة الاحتلال كمجرمي الحرب.

وأضاف "رصدنا 1100 جريمة حرب موثقة وفق القانون الدولي، ونحن مستعدون للتعاون المشترك لتقديم قادة الاحتلال للمحاكم الدولية لملاحقتهم ومحاكمتهم".

دعم القضية الفلسطينية[عدل]

من ناحيتهم، أكد أعضاء البرلمان الإيرلندي دعمه المستمر للشعب الفلسطيني وخاصة لأهل غزة، معربين عن تضامن الشعب الإيرلندي مع الشعب الفلسطيني.

ودعا النائب بوتريك، عضو البرلمان الإيرلندي عن حزب الشين، إلى ضرورة الوحدة الفلسطينية، مشيرا إلى أن قضية خصم الرواتب عن الموظفين والانقسام الفلسطيني تخدم من يمارس الظلم ضد الفلسطينيين.

كما أكد النواب الإيرلنديون في مداخلات متعددة ضرورة الوصول للمحاكم الدولية من خلال الأمم المتحدة لمحاكمة الاحتلال على جرائمه، مشيرين إلى أن الوضع في غزة محبط، ولكن شجاعة وإصرار الشعب الفلسطيني ستتقدم على الظلم الإسرائيلي، موضحين أنهم جاهزون لتوفير الدعم للقضية الفلسطينية في كل الأوقات.

وأشار النواب أن هذا اللقاء يعقد في مجلس مدينة دبلن، والذي يحيي المناسبات الفلسطينية ويرفع العلم الفلسطيني.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg