عودة الرحلات الجوية بين إيران ومصر أول مرة بعد الثورة الإيرانية

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

السبت 30 مارس 2013


أخبار ذات علاقة
أخبار ذات علاقة

انطلقت من مطار القاهرة صباح اليوم السبت طائرة تابعة لشركة طيران ممفيس إلى مطار طهران في أول رحلة مباشرة بين مصر وإيران خلال 34 سنة مضت منذ الثورة الإيرانية في 1979، وعلى متنها ثمانية ركاب. ويأتي استئناف المواصلات الجوية بين البلدين نتيجة توقيع اتفاق في أواخر الشهر الماضي في إيران أثناء زيارة وزير السياحة المصري إليها.

تحمل الطائرة في الرحلة رقم 8000 ثمانية ركاب إيرانيين فقط، بنيهم دبلوماسيان، في إشارة رمزية لتدشين النقل الجوي بين البلدين بعد أن انقطعت بانقطاع العلاقات بعد الثورة الإيرانية.

من المتوقع أن تبدأ رحلات عارضة بين مدن إيران والمطارات في محافظات مصر الجنوبية لنقل السياح الإيرانيين من أبريل القادم، حيث ستجري ممفيس للطيران تقييماً لجدوى هذه الرحلات، فإن كانت مجدية تتقدم بطلب إلى سلطات الطيران المدني المصرية بتأسيس رحلات منتظمة.

يعود النقل الجوي إثر توقيع مذكرة تعاون في مجال السياحة في 27 فبراير الماضي بين هشام زعزوع وزير السياحة المصري الذي زار إيران حينها وبين محمد شريف ملك زادة مستشار رئيس إيران ورئيس منظمة التراث الثقافي الإيراني. وصرح الوزير زعزوع حينها أن السماح للسياح الإيرانيين بزيارة مصر بعد أكثر من 30 سنة من المنع من شأنه تنشيط السياحة، ولا يشكل أي تهديد للبلاد، كما أشار في حديث نشرته وكالة «أسوشييتد برس» أن الإيرانيين لم يسمح لهم بزيارة المواقع الدينية في مصر.

كانت جهات سلفية قد عبرت عن قلقها في وقت سابق بأن تدفق الإيرانيين إلى مصر قد يساهم في انتشار المذهب الشيعي فيها. ويحتاج الإيرانيون لدخول مصر إلى الحصول على تأشيرة مسبقاً، وتشمل دراسة طلب التأشيرة موافقة من الأجهزة الأمنية المصرية.


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg