علي نايفة.. الفلسطيني الذي أذهل العالم

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأربعاء 29 مارس 2017


أخبار ذات علاقة

حصل على جائزة "بنجامين فرانكلين" في الهندسة الميكانيكية العام 2014، وهى الجائزة التي تعادل جائزة نوبل في العلوم، وهذه الجائزة حصل عليها العالم الفيزيائي ألبرت اينشتاين، علاوة على حصوله على جائزة "ليبانوف" من الجمعية الأميركية للمهندسين العام 2005، ووسام الشرف الذهبي من أكاديمية العلوم المتخصصة العام 2007.

العالم والبروفيسور الفلسطيني علي حسن نايفة، غيبه الموت أمس الاثنين، في إحدى المستشفيات الخاصة بعمّان، عن عمر يناهز 83 عاما.

والمرحوم نايفة أستاذ الهندسة الميكانيكية وأحد أبرز علمائها على المستوى العالمي كان عاد قبل سنوات قليلة إلى الأردن من الولايات المتحدة الأميركية، ليتطوع في التدريس بالجامعة الأردنية أستاذا وعالما كبيرا ينهل من علمه زملاؤه الأساتذة والطلبة بعد رحلة علم طويلة، حصد فيها أكبر الجوائز العلمية العالمية.

ولد نايفة في أواسط الثلاثينيات من القرن العشرين في ضاحية شويكة بطولكرم في الضفة الغربية المحتلة، وتلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة قريته، وتابع دراسته في الفاضلية الثانوية العريقة في المدينة ذاتها.

وبعد تخرجه عمل نايفة معلما متنقلا بين مدارس الأردن، حتى تيسرت له بعثة للدراسة في الولايات المتحدة على يد إحدى الجمعيات الأميركية.  وتخرج نايفة من جامعة ستانفورد الأميركية، وحصل على درجتي الماجستير والدكتوراه في أربع سنوات ونصف فقط، وقد تخرج تحت إشرافه 98 طالبا وطالبة من درجة الدكتوراه وما بعد الدكتوراه في الهندسة والفيزياء والرياضيات، وله عدة مؤلفات في مجال الهندسة الميكانيكية. وعمل أستاذا في جامعة فيرجينا الأميركية للتكنولوجيا العام 1976.

وكان العالم نايفة أسس كلية الهندسة في جامعة اليرموك الأردنية وكان عميدها، قبل أن يعود إلى الولايات المتحدة ويبرز أكثر في مؤسساتها العلمية والبحثية.

وقدم نايفة 655 عرضا في مؤتمرات علمية وهندسية عالمية، ونظم وأشرف على 17 مؤتمرا علميا وهندسيا عالميا. وقد كرم بثلاث شهادات دكتوراه فخرية روسية، وبولندية، وألمانية (من جامعة ميونخ).

وأسس نايفة مجلتين علميتين هما مجلة الديناميات غير الخطية ومجلة الاهتزاز والتحكم. وهو أيضا معتمد من دار نشر وايلي وأولاده في نيويورك لتحرير سلسلة من الكتب العلمية. كما أنه زميل في عدة جمعيات علمية وهندسية أميركية.

وله إسهامات عربية كثيرة، فقد أسس كلية الهندسة في جامعة الملك عبد العزيز في جدة سنة 1976، وقد قاد فريقا لذلك من 35 عضوا للهندسة في أميركا، بما في ذلك أساتذة وعمداء في معهد ماسوستش للتكنولوجيا (MIT) وهارفارد، وستانفورد، وبيركلي، وفرجينيا للتكنولوجيا.

كما أنشأ برنامجا في الميكانيكا في تونس، وشارك في بحوث تعاونية في الهندسة في تركيا والأردن ومصر وتونس.

وكان عمل أيضا في شركتين أميركيتين للطيران لمدة سبع سنوات، حيث بحث في موضوعات صعبة ومعقدة في الميكانيكية والفيزياء والرياضيات. 

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg