علماء آثار إسرائيليّون يعتقدون باكتشافهم قصر النبي داود

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الثلاثاء 23 يوليو 2013


أخبار ذات علاقة

أفادت مجموعة من عُلماء الآثار الإسرائيليين أنَّهم يعتقدون بعثورهم على موقع قصر النبي داود، ثاني ملوك مملكة إسرائيل، على الرغم من أنَّ خبراء آخرين شككوا في هذا الأمر. أمَّا عن الموقع فقد قال خُبراء آثاريّون وعُلماء من الجامعة العبريَّة بالقدس أنَّهم عثروا على مجمع مُحصَّن في خربة قيافا غربي القدس مُرشحين أنَّه يعود لقصر الني داود.

أشار يوسي غارفينكل عالم الآثار بالجامعة العبرية: «كشف خربة قيافا أفضل مثال للمدينة الحصينة في عهد الملك داود الذي يرجح أن يكون عاش بها شخصيًا». وأُشير إلى أنَّهُ عُثر في الموقع على أدوات قديمة كان اليهود يستخدمونها في طقوسهم الدينيَّة، كما عثروا على مُقتنيات ملكيَّة يُحتمل أن تعود للنبي داود، وعلى عظام حيوانات لا تشتمل على عظام خنازير، إذ يُحرَّم أكلها في اليهوديَّة، الأمر الذي اعتبره العلماء دليلًا لا يقبل التأويل من أنَّ الموقع يرجع لليهود القدماء، على أنَّ آخرين أشاروا إلى أنَّ ذلك غير دقيق وأنَّ الموقع يُحتمل أن يتبع لأي حضارة أخرى قامت في منطقة بيت المقدس بفلسطين.

ومن الجدير بالذكر أنَّ عمليَّات التنقيب بالموقع استمرَّت سبع سنوات، وقبلها كان عالم الأثار الإسرائيلي اليات مزار قد أعلن في سنة 2005م أنَّه كشف موقع قصر الملك داود، وأشار إلى أنَّه يعود للقرن العاشر قبل الميلاد. ويستند العُلماء إلى هذه القضيَّة وغيرها من القضايا المُشابهة للتأكد من صحَّة القصص الواردة في التوراة.


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg