حماس ترفض اتهام ترامب لها بالإرهاب

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الاثنين 22 مايو 2017


أخبار ذات علاقة

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، مساء أمس الأحد، أنها حركة تحرر وطني تدافع عن حقوق الشعب الفلسطيني، رافضة تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، التي وصفها فيها بـ"الإرهاب"، وعدت ذلك انحيازًا للاحتلال.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، عزّت الرشق: "حماس حركة تحرر وطني تناضل من أجل الحرية، وتُمارس مقاومة مشروعة، وفقًا للقوانين الدولية، ضد احتلال إحلالي إرهابي، يستهدف البشر والشجر والحجر".

وعبر الرشق عن رفضه تصريحات رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترمب، والتي وصف فيها حركة حماس بأنها إرهابية، مؤكدًا أن ذلك "انحياز صارخ للاحتلال الصهيوني، واصطفاف ضد قيم العدل والحرية".

وفي وقتٍ سابقٍ، قال الناطق باسم "حماس" فوزي برهوم، في تصريحٍ مقتضبٍ عبر صفحته على "فيسبوك": إن هذه التصريحات "مرفوضة، وتشويه لسمعة مقاومة شعبنا، وتحريض عليه، وانحياز كامل للاحتلال الصهيوني".

وشدد على أن "حماس" حركة تحرر وطني تدافع بشكل مشروع عن حقوق الشعب الفلسطيني، والإرهاب هو الكيان الصهيوني الذي يمارس القتل الجماعي بحق أبناء شعبنا، ويرتكب جرائم ضد الإنسانية بحصاره قطاع غزة، وبدعم وبغطاء أمريكي رسمي.

وكان ترمب وصف -خلال كلمته مساء أمس الأحد، أمام القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي عقدت بمشاركة 55 زعيمًا عربيًّا وإسلاميًّا، في السعودية- حركة "حماس" بـ"الإرهاب"، وقال: "داعش وحزب الله والقاعدة وحماس تمثل أشكالا مختلفة من الإرهاب".

وبدأت أعمال القمة العربية الإسلامية الأميركية، في الرياض مساء أمس؛ لبحث مشاريع "الشراكة في الجوانب السياسية والدفاعية والاقتصادية ومكافحة التطرف والعمل على تعزيز قيم التسامح والاعتدال"، وفق الجدول المعلن عنها. 

وصباحًا اجتمع قادة مجلس التعاون الخليجي مع ترمب، وناقشوا التهديدات التي تواجه الأمن والاستقرار في المنطقة، وسبل بناء علاقات تجارية بين الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي.

وكان ترمب، قد وصل العاصمة السعودية (الرياض)، صباح السبت الماضي، في أول زيارة خارجية له منذ توليه منصبه في 20 يناير/ كانون ثانٍ 2017، ليصبح بذلك أول رئيس أمريكي يبدأ زياراته الخارجية بزيارة دولة عربية أو إسلامية.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg