حكومة الاحتلال الإسرائيلي تعقد جلستها تحت المسجد الأقصى

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الاثنين 29 مايو 2017


أخبار ذات علاقة

عقدت حكومة الاحتلال الصهوني، جلستها الأسبوعية أمس الأحد، تحت ساحة البراق بالمسجد الأقصى المبارك في مدينة القدس المحتلة في الذكرى الـ50 لاحتلال المدينة، فيما صادقت على خطة تهويد جديدة بموازنة 50 مليون شيقل.

وقالت القناة العبرية السابعة على موقعها الإلكتروني، صباح أمس: إن الحكومة الصهيونية عقدت جلستها الأسبوعية في منطقة حائط البراق.

وأوضحت الصحيفة أن عقد هذه اللجلسة جاء للمشاركة في إحياء احتفالات يقيمها الاحتلال بالذكرى الـ50 لاستكمال احتلال مدينة القدس.

بدورها قالت صحيفة "معاريف" العبرية: إن الحكومة صادقت على مخطط بـ 50 مليون شيكل لتطوير حوض البلدة القديمة في القدس المحتلة، وبناء مصاعد وممرات تحت الأرض للوصول إلى الحي اليهودي بالبلدة، وصولًا إلى حائط البراق.

ويشمل المشروع تطوير البنية التحتية بهدف تشجيع الجماعات اليهودية والمستوطنين لاقتحام حائط البراق.

ويتطلب تنفيذ هذا المخطط إجراء حفريات واسعة تحت الأرض وتحت ساحة البراق، ما يهدد الآثار العربية والإسلامية في المنطقة بالاندثار، حيث يهدف أيضًا إلى تحويل الساحة إلى مركز لليهود للسيطرة التامة على تلك المنطقة.

وفي تغريدة له على حسابه الخاص أمس على تويتر، قال رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو: "عقدت اجتماع الحكومة الأسبوعي اليوم في الأنفاق الواقعة تحت حائط البراق، واتخذنا عدة قرارات والتي ستعزز صمود القدس عاصمتنا. سنستمر بالبناء وتدعيم صمود القدس"، على حد تعبيره.   وتشمل الخطة التي صادقت عليها الحكومة إقامة مشروع قطار هوائي يربط محطة القطارات في القدس بحائط البراق، بهدف تسهيل وصول 130 ألف صهيوني إلى ساحة البراق.

والمسافة التي سيقطعها القطار الهوائي تبلغ 1400 متر، ويمكن للراكب رؤية القدس من الجو، وسيكون قادرًا على تسيير 40 عربة تحمل كل منها عشرة ركاب بسرعة 21 كلم في الساعة.

وكثفت قوات الاحتلال في السنوات الأخيرة من المشاريع التهويدية بمدينة القدس المحتلة في خطوات متسارعة بهدف تثبيت أمر واقع يحاول الاحتلال فرضه بالمدينة.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg