جهة مراقبة تكشف إهدار مساعدات أمريكية بالمليارات في العراق

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

26 مارس 2009


أخبار ذات علاقة

واشنطن (رويترز) - قالت جهة مراقبة أمريكية بارزة ان مساعدات أمريكية لإعادة اعمار العراق تتراوح قيمتها بين ثلاثة وخمسة مليارات دولار أهدرت منذ عام 2003 وان من المرجح أن تواجه التنمية في أفغانستان مشاكل مماثلة.

وقال ستيوارت بوين المفتش العام الأمريكي المختص بإعادة اعمار العراق للكونجرس يوم الأربعاء ان المبالغ المهدرة في مشاريع فاشلة أو لم توظف بشكل جيد في العراق تصل إلى ما بين 15 و20 في المئة من 21 مليار دولار هي قيمة صندوق اغاثة وإعادة اعمار العراق الذي أسسه الكونجرس بعد غزو العراق بقيادة الولايات المتحدة عام 2003 .

ولم يذكر بوين الذي كان يتحدث أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأمريكي أمثلة محددة لكنه ألقى باللائمة في ذلك على نهج تتبعه الولايات المتحدة يسعي لتحديث كل جوانب المجتمع العراقي من النظام المصرفي إلى قوانين المرور بالاضافة إلى سوء الوضع الأمني وعدم وجود بنية لتعبئة الموارد.

وهذه الأرقام هي نتاج حوالي 135 عملية تدقيق قام بها فريق بوين في السنوات القليلة الماضية.

وصرح بوين بأن إعادة الاعمار في كل من العراق وأفغانستان تواجه مشاكل لان الولايات المتحدة لم تضع اطار عمل لعمليات الاغاثة والطواريء.

وخصص الكونجرس الأمريكي 48 مليار دولار كمساعدات لإعادة اعمار العراق و32 مليار دولار لافغانستان. وينفق الكثير من هذه الأموال على تطوير قوات الجيش والشرطة في البلدين.

واجتمعت لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب بينما يستعد الرئيس الأمريكي باراك أوباما للكشف عن إستراتيجية جديدة لبلاده في أفغانستان وباكستان حيث تنامى العنف وأثار مخاوف غربية بشأن استقرار البلدين.

ومن المتوقع ان تكون القوة الدافعة الرئيسية في الإستراتيجية الجديدة هي التنمية الاقتصادية والسياسية.

لكن جهتي مراقبة بارزتين بشأن أفغانستان قالتا للنواب ان البيت الأبيض لم يستشرهما في الأمر على الرغم من تعهد إدارة أوباما بالسعي للحصول على مشورة جهات كثيرة لوضع الإستراتيجية الجديدة التي من المتوقع الكشف عنها يوم الجمعة.


المصادر[عدل]