بروكسل تستضيف مؤتمرًا دوليًّا ضد الاستيطان الإسرائيلي في فلسطين

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 19 يناير 2017


أخبار ذات علاقة

وأعلنت دائرة "شؤون المغتربين" (رسمية) عن دعوة مؤسسات وأحزاب ومنظمات حقوقية وبرلمانية أوروبية، للمشاركة في حملة ضد الاستيطان، تعقب قرار مجلس الأمن الدولي (رقم 2334) الرافض لهذه السياسة الصهيونية والداعي لوقفها.

وكان وفد فلسطيني مشترك من دائرة "شؤون المغتربين" التابعة لمنظمة التحرير و"المكتب الوطني للدفاع عن الأراضي"، قد نظم مؤخراً زيارة لألمانيا والدنمارك؛ من أجل التحضير لعقد مؤتمر فلسطيني - أوروبي ضد الاستيطان.

وأوضح مدير عام الدائرة، علي أبو هلال، في حديث لـ"قدس برس"، أن المبادرة تتضمن الدعوة لتحرك دولي على صعيد أوروبا؛ للاستفادة من قرار مجلس الأمن الدولي الأخير، والضغط على الاحتلال لوقف الاستيطان.

وكشف أبو هلال عن قرار بعقد مؤتمر في مقر البرلمان الأوروبي بالعاصمة البلجيكية بروكسل، أواخر شهر آذار/ مارس القادم؛ لإيجاد تحالف دولي عريض يضم كل الفعاليات في أوروبا.

وذكر أن التحالف الدولي؛ يضم مؤسسات وقوى رسمية وأهلية للعمل ضد الاستيطان، بهدف توسيع حملة التضامن الدولية بما يشمل أحزابًا مشاركة في الحكومات الحالية، "في ظل وجود مناخ في أوروبا والعالم ضد الاستيطان".

وأشار إلى أن المؤتمر "يهدف للخروج بوثيقة مبادئ وخطة دولية للتحرك ضد الاستيطان وإقناع الحكومات الأوروبية بالانتقال إلى الموقف العملي، وباتجاه الاستفادة من قرارات مجلس الأمن".

والقرار "2334"؛ تبناه مجلس الأمن الدولي، في 23 من كانون أول/ ديسمبر 2016، ويُطالب بوقف الاستيطان وإدانته، بعد إعادة تقديمه من أربع دول (نيوزيلندا، ماليزيا، السنغال، وفنزويلا) عقب سحبه نهائيًّا من مصر التي كان من المفترض أن تقدمه.

ووافقت عليه 14 دولة (من أصل 15 دولة هم أعضاء مجلس الأمن)، بينما امتنعت الولايات المتحدة الأمريكية عن التصويت دون أن تستخدم حق النقض "فيتو".

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg