بابا الفاتيكان ينادي بالمصالحة في ظل الاحتجاجات الأميركية

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأربعاء 3 يونيو 2020


أخبار ذات علاقة


علق البابا فرانسيس، اليوم الأربعاء، على موجة الاحتجاجات العنيفة التي تشهدها الولايات المتحدة الأمريكية، داعيا إلى المصالحة الوطنية. وقال إن العنصرية أمر لا يمكن غض الطرف عنه، لكن العنف المندلع بالشوارع "تدمير للنفس وهزيمة للذات"، وذلك بحسب وكالة "رويترز".

ووصف البابا فرانسيس موت المواطن الأمريكي، جورج فلويد، بأنه "مأساوي"، وقال إنه يصلي من أجله ومن أجل كل من فاضت أرواحهم بسبب "خطيئة العنصرية" وعبر عن قلقه البالغ للاضطرابات الاجتماعية التي أعقبت وفاته.

وقال البابا "أصدقائي، لا يمكننا أن نغض الطرف عن العنصرية والإقصاء بأي شكل ثم ندعي الدفاع عن قدسية كل روح بشرية". وتابع "في الوقت ذاته علينا أن نقر بأن العنف في الليالي الأخيرة تدمير للنفس وهزيمة للذات. لا شيء يُنال بالعنف بل ويضيع الكثير جدا".

وطلب من الأمريكيين التضرع إلى الرب من أجل "المصالحة الوطنية والسلام الذي نتوق إليه"، وناشد السيدة العذراء "الشفاعة لكل من يعمل من أجل السلام والعدل في أرضك وفي كل بقاع العالم".

واتسعت رقعة الاحتجاجات في الولايات المتحدة على مقتل الأمريكي من أصل أفريقي، جورج فلويد، يوم 25 مايو، إثر تعامل عنيف للشرطة في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا، ما دفع السلطات إلى فرض حظر التجول في عدة مدن وندد الرئيس دونالد ترامب بأعمال الشغب، داعيا إلى "المصالحة لا الكراهية وإلى العدالة لا الفوضى".


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg