الشيخ صلاح للاحتلال الإسرائيلي: الظلم يصنع الانفجار وهدم المنازل هو الإرهاب

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

السبت 21 يناير 2017


أخبار ذات علاقة

حذر الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية داخل الأراضي المحتلة منذ عام 1948، بأن تصعيد الاحتلال إجراءاته ضد فلسطينيي الداخل يصنع الانفجار، واصفا تدمير منازل الفلسطينيين بأنه "الإرهاب بعينه".

وقال الشيخ صلاح في خطبة الجمعة على أنقاض المباني المهدمة في قرية أم الحيران بالنقب، وأمام منزل الشهيد يعقوب أبو القيعان، الذي استشهد برصاص شرطة الاحتلال: "ما حصل في القرية من مجزرة هدم وقتل وتهجير يستدعي من الجميع في المجتمع العربي في الداخل التحرك لنصرة قضايانا التي تشن السلطة عليها هجمة شرسة، ولإعادة المباني كما كانت، بل وبشكل أفضل مما كانت عليه".

وشارك الآلاف في الصلاة التي أقيمت ضمن فعاليات الاحتجاج على جرائم الاحتلال ومساعيه لتهجير الفلسطينيين.

ووجه الشيخ صلاح، في خطبته رسالة لسلطات الاحتلال "الإسرائيلي"، مفادها أن "تصعيد إجراءاتها تجاه المجتمع العربي، وتكثيف جرائم هدم المنازل، ظلم لن يصنع السلام، فالظلم يزرع الحقد، والظلم هو الذي يصنع الانفجار، فهدم منازل الآمنين هو الإرهاب بعينه".

من جهته، دعا رئيس اللجنة المحلية في النقب، رائد أبو القيعان، في كلمة ألقاها بعد انتهاء صلاة الجمعة، الجهات المعنية، لمضاعفة جهدها من أجل إعادة إعمار المنازل المدمرة بأسرع وقت، وحماية القرية من الهجمة "الإسرائيلية" عليها.

ودعا لأوسع حملة تضامنية مع أهالي القرية، مطالبا بتكثيف الزيارات لخيمة الاعتصام المقامة على أنقاض المنازل المهدمة.

وقال أبو القيعان: 'كلنا نعرف المربي الفاضل يعقوب أبو القيعان، كلنا نعرف مدى حبه وتسامحه، وكلنا رأينا كيف قتل بدم بارد. مهما قالت الشرطة ومهما روجت، سوف ينتصر الحق، وسوف يكون النصر لنا ولقضيتنا؛ لأن هذه الوجوه من المثلث إلى الجنوب والشمال، جاؤوا ليساندونا بأجسادهم وأرواحهم'.

وقال الشيخ أسامة العقبي، القيادي في الحركة الإسلامية بالنقب: "إننا بداية ننعى الشهيد يعقوب موسى أبو القيعان، شهيد الأمة الإسلامية والعالم العربي وأهلنا في فلسطين والشتات".

وتابع "نقول لأهلنا في أم الحيران: إن كل فلسطيني بالضفة الغربية وفي غزة وفي كل مكان، هو الشهيد يعقوب أبو القيعان، هذا هو جوابنا ورسالتنا للمؤسسة الإسرائيلية، لن تنفردوا بنا، ولن نكون مشرذمين، وسنكون على قلب رجل واحد. أم الحيران هي أرض كل فلسطيني، من الجليل إلى النقب والساحل".

ووجه العقبي رسالة لسلطات الاحتلال، مضيفا "نقول للمؤسسة (سلطات الاحتلال) نحن لسنا داعش، نحن لا نعترف بها ولا بغيرها! نحن أصحاب الأرض وأصحاب البيوت، نحن أصحاب الحق، ولن نقيل ولن نستقيل حتى ننتزع حقوقنا".

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg