الحكم على منتظر الزيدي بثلاث سنوات حبسا

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
11:40، 13 مارس 2009 (ت.ع.م.)
أخبار ذات علاقة
عملية رشق جورج بوش بالحذاء

حكمت محكمة عراقية يوم أول أمس الماضي على الصحفي العراقي منتظر الزيدي، بالسجن ثلاث سنوات قابلة للتمييز، فيما أعلن رئيس فريق الدفاع عن الصحفي والذي يضم 25 محاميا جميعهم متطوعون، أن الحكم "يخالف القوانين العراقية" وانه سيطعن فيه امام محكمة التمييز.

جلسة المحاكمة[عدل]

وقد أنكر الزيدي أمام المحكمة إرتكابه أي جرم قائلا إن ما حدث كان "رد فعل طبيعي يمكن أن يقوم به أي عراقي".

ورد الزيدي على سؤال القاضي عبد الأمير حسن الربيعي ان كان يعتبر نفسه بريئا من التهمة الموجهة له بالقول " نعم ورد فعلي كان طبيعيا مثل اي عراقي".ولدى تلاوة الحكم عليه من قبل القاضي، صرخ الزيدي: "أحب العراق"!

و قد خابت آمال كل من توقّع خيراً من قرار المحكمة العراقية في قضية الصحافي منتظر الزيدي، الذي رشق الرئيس الأميركي السابق جورج بوش بحذاءيه.

Wikipedia
اقرأ عن منتظر الزيدي في ويكيبيديا العربية، الموسوعة الحرة.

آراء الجمهور[عدل]

و ينظر الكثيرون إلى أن هذه المحكامة هي "خدعة" حيث يقولون أن محاكمة الزيدي لم تكن عادلة و هو الذي رشق رئيس دولة الإحتلال الذي أرجع العراق إلى 20 سنة إلى الوراء, و ذهب البعض إلى أبعد من ذلك حيث يقولون أن الزيدي كان يجب أن تمنح له الأوسمة على فعلته الشجاعة بدلا من عقابه على حد تعبيرهم. و من جهة أخرى وصف الإتحاد العالمي للصحفيين في بيان له أمس الخميس حكم المحكمة العراقية بأنه مبالغ فيه كثيراً, وأضاف ان الصحفي و إن كان قد إرتكب خطأ إلا أن ما فعله كان يمكن التعامل معه داخليا وليس عبر القضاء, وأعرب عن أمله في تخفيف هذا الحكم عند الإستئناف.

متظاهرة أوربية تحمل يافطة معلق عليها حذاء مكنوب عليها ل بوش و إسرائيل

ودعا الإتحاد ذاته إلى الإفراج عن الزيدي في أسرع وقت ممكن لا سيما وأنه محتجز منذ مدة طويلة بسبب أمر لم يكن تصرفاً عنيفاً بشكل جدي وإن كان تصرفاً محرجاً.

الإستئناف[عدل]

و قال المحامي ضياء السعدي و هو رئيس فريق الدفاع عن منتظر الزيدي بأن الحكم يخالف بشكل واضح القوانين العراقية و أنه سيقوم بالإستئناف و محاولة الوصول إلى الإفراج التام لمنتظر الزيدي في أقرب وقت ممكن.

مصادر الخبر[عدل]