الاحتلال يواصل إغلاق الأقصى والبلدة القديمة بالقدس

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

السبت 15 يوليو 2017


أخبار ذات علاقة

واصلت قوات الاحتلال "الإسرائيلي" اليوم السبت (15-7)، إغلاق محيط البلدة القديمة في مدينة القدس، وذلك لليوم الثاني على التوالي، عقب العملية البطولية التي أوقعت قتيلين من الشرطة "الإسرائيلية"، وأسفرت عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين أمس.

وانتشرت قوات من شرطة الاحتلال وحرس الحدود بصورة مكثفة صباح اليوم، في أرجاء مدينة القدس.

كما نشرت السلطات "الإسرائيلية" مئات الحواجز الحديدية في محيط البلدة القديمة وأبوابها، ضمن سياسة الإغلاق المستمرة منذ تنفيذ عملية إطلاق النار في المسجد الأقصى.

وأشارت إلى منع الاحتلال دخول جميع المركبات الخاصة إلى تلك المناطق المغلقة، باستثناء سكان البلدة القديمة ذاتها، حيث يفحص عناصر الاحتلال الهُويات، ويتأكدون من أصحابها.

وما يزال المسجد الأقصى المبارك مغلقا لليوم الثاني على التوالي، ولم تسمح الشرطة "الإسرائيلية" بدخول أحد.

وتشهد باحات "الأقصى" وجوداً لعدد من المركبات التابعة للاحتلال وعناصر مختلفة، في ظل منع الاحتلال وجود أيّ من حراس المسجد وموظفيه.

وسيستمر إغلاق المسجد بحسب بيانات الشرطة "الإسرائيلية" وقرارات حكومة الاحتلال حتى الانتهاء من الإجراءات والتحقيقات كافة.

وكان رئيس حكومة الاحتلال قد قرر إغلاق المسجد الأقصى ومنع أداء صلاة الجمعة؛ ردّاً على الاشتباك بالأسلحة النارية الذي استهدف عناصر من شرطة الاحتلال على أحد أبواب المسجد الأقصى، ما أدى إلى مقتل اثنين منهم وجرح عدد آخر، واستشهاد منفذي العملية الثلاثة، وهم من مدينة أم الفحم شمال فلسطين المحتلة عام 48.

يذكر أن هذه هي المرة الثانية التي يغلق فيها المسجد الأقصى في يوم الجمعة ويمنع أداء الصلاة فيه، منذ الاحتلال "الإسرائيلي" للمدينة، حيث إن المرة الأولى التي منعت فيها صلاة الجمعة كانت عام 1969، بعد إقدام الأسترالي مايكل روهان على إحراق المسجد نهاية آب (أغسطس) من العام المذكور.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg