الاحتلال يهدم ثلاثة بنايات فلسطينية بالقدس

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأربعاء 16 أغسطس 2017


أخبار ذات علاقة

بفارق ساعات قليلة، هدمت بلدية الاحتلال في القدس المحتلة أمس؛ ثلاثة منازل ومنشآت فلسطينية بذريعة "البناء غير المرخص".

فمع ساعات الصباح شرعت جرافتان تابعتان لقوات الاحتلال صباح أمس؛ معززتان بآليات عسكرية ووحدات من عناصر الشرطة، بهدم بناية تجارية وسكنية تعود ملكيتها للمواطن عبد الله حمدان في قرية العيساوية بالقدس المحتلة.

وقالت مصادر إن البلدية التي يديرها الاحتلال معززة بقوات من الشرطة، فرضت حصاراً في محيط البناية السكنية، ومنعت المواطنين من الاقتراب أو الاحتجاج، قبل أن تهدمها الجرافات.

وذكرت المصادر أن حوالي 500 جندي صهيوني اقتحموا القرية منذ ساعات الفجر الأولى، وحاصروها، ومنعوا العمال من الخروج إلى أعمالهم، وأغلقوا كل مداخلها.

وفي بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى هدمت قوات الاحتلال منزل يعود لعائلة عبد الكريم ابو اسنينة في حي البستان.

وبتحدي للاحتلال اعلنت عائلة أبو اسنينة عن البدء بإعادة بناء منزلها المهدوم الساعة الخامسة من عصر نفس اليوم .

وفي بلدة جبل المكبر، شرعت جرافات الاحتلال بهدم منشأة تجارية في حي الصلعة  تعود للمواطن نعيم  أبو دويح.

وبحسب عائلة حمدان؛ فقد شيدت البناية التجارية والسكنية قبل 10 سنوات، على بناء قديم، وفيها شقق سكنية، ومحال تجارية.

وقال محمد أبو الحمص، عضو لجنة الدفاع عن بلدة العيساوية: إن "عملية الهدم تمت دون سابق إنذار؛ وبداعي البناء غير المرخص، بعد إلقاء محتويات الشقة والمحلين التجاريين في الشارع".

وتابع "البناية موجودة في مكان يسمح البناء به؛ إذ تحيط بها أبنية سكنية بعضها مقامة منذ أكثر من 80 سنة".

ورأى أبو الحمص أن "الهدم هو سياسة عقاب جماعي، إذ تقدمنا كسكان في البلدة منذ أكثر من 18 سنة بخارطة هيكلية للبلدة إلى البلدية، ولكنها تماطل في المصادقة عليها".

ولفت إلى أن "نحو 200 شقة في البلدة مهددة بالهدم"، مضيفا" تم هدم وتجريف 16 منزلا ومنشأة منذ بداية العام الجاري في البلدة بداعي البناء غير المرخص".

وتقول مؤسسات حقوقية فلسطينية ودولية، إن بلدية الاحتلال تقلل رخص البناء الممنوحة للفلسطينيين في القدس؛ بهدف تقليص أعدادهم.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg