الاحتلال يدفن 4 شهداء فلسطينيين بـ"مقابر الأرقام"

من ويكي الأخبار
اذهب إلى: تصفح، ابحث

الأربعاء 13 سبتمبر 2017


أخبار ذات علاقة

أعلنت النيابة العامة "الإسرائيلية" اليوم الأربعاء خلال جلسة للمحكمة العليا "الإسرائيلية" بالقدس، عن دفن جثامين أربعة من شهداء انتفاضة القدس بالضفة المحتلة في مقابر الأرقام.

والشهداء هم: عبد الحميد أبو سرور، محمد الطرايرة، محمد الفقيه، رامي عورتاتي.

وقال محامي مركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان محمد أبو اسنينة: إن دفن جثامين الشهداء الأربعة تم بإيعاز من الحاكم العسكري للضفة الغربية.

وأكد أبو اسنينة أن دفن الشهداء في مقابر الأرقام لن يؤثر على سير الالتماسات في المحكمة، حيث في حال صدور قرار بالإفراج عن الجثامين فسيفرج عنها في الثلاجات وتلك التي دفنت في مقابر الأرقام.

كما أصدرت محكمة الاحتلال العليا غرب القدس المحتلة، الأربعاء، أمرا احترازيا بعدم دفن الشهيدين المقدسيين مصباح أبو صبيح وفادي القنبر حتى البت النهائي في المحكمة.

وأوضح أبو اسنية أنه أجل النظر بدفن الشهيدين أبو اصبيح والقنبر حتى الأحد المقبل.

وفي شهر أغسطس الماضي، أكد رئيس الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء، والكشف عن مصير المفقودين، سالم خلة، أن قوات الاحتلال لا تزال تحتجز جثمان 249 شهيدا في "مقابر الأرقام" إضافة إلى جثامين عشرة شهداء في ثلاجاتها.

و"مقابر الأرقام" هي مقابر مغلقة عسكريا، تحتجز فيها سلطات الاحتلال رفات شهداء فلسطينيين وعرب. وتتميز شواهد قبورها بأنها عبارة عن لوحات مكتوب عليها أرقام بدلاً من أسماء الشهداء، ويحظر الدخول إلى هذه المقابر سواء من ذويهم أو من مؤسسات حقوق الإنسان، كما تبقى طي الكتمان ولا تنشر أي معلومات شخصية تتعلق بأصحاب تلك القبور.

وبحسب مؤسسات حقوق الإنسان والتي تمكن بعضها من الوصول إلى تلك المقابر ورؤيتها عن بُعد ودون موافقة الاحتلال، فإن السلطات العسكرية الصهيونية تدفن الشهداء بعيدا عن أي عُرف أو طريقة تراعي بها الأصول الدينية من تكفين أو اتجاه أو حتى عملية الدفن نفسها، فعمق القبر لا يتجاوز الـ 50 سنتميتر ويغطى القبر بالتراب الأمر الذي يكشف عن الجثمان بمجرد هبوب الرياح، وكذلك يتيح للحيوانات المتوحشة نبش الجثمان.

مصادر[عدل]



Bookmark-new.svg