الاحتلال الإسرائيلي يكشف عن صاروخ جديد يلاحق أهدافاً متحركة

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأربعاء 31 مايو 2017


أخبار ذات علاقة

كشفت شركة "رفال" عن صاروخ جديد من المتوقع أن "يحدث انقلابا" في سلاح المشاة في جيش الاحتلال، ويمكّن هذا الصاروخ جنود المشاة من القيام بعمليات اغتيال ميدانية.

وذكر موقع "ويلا" الإخباري العبري، اليوم، أن الصاروخ الجديد، والذي كشف النقاب عنه عشية إقامة الصالون الجوي في باريس بشهر حزيران القادم، هو صاروخ من الجيل الخامس لصواريخ "سبايك"، والتي يطلق عليها جيش الاحتلال اسم "غيل".

ونقل الموقع عن مصادر أن صاروخ "سبايك، ال، آر، ٢" أو "غيل - ٢" يمكنه ضرب أهداف بسرعة، وبالإمكان استخدامه من البر والجو، ويساعد قوات المشاة باحتلال بلدات سواء في لبنان أو في قطاع غزة، كما يستخدم للقيام بعمليات اغتيال بما في ذلك اغتيال رجال منظمات يركبون درجات نارية.

وأوضحت المصادر أن مدى الصاروخ المذكور يصل إذا أطلق من الأرض إلى ٥.٥ كم، وهذا المدى أطول بـ ٣٥٪ من مدى الصاروخ السابق من نوعه، أما في حال إطلاقه من الجو، من مروحية عسكرية فيصل مداه إلى عشرة كيلومترات.

ويمكّن الصاروخ من متابعة ذكية للأهداف بواسطة توجيه آلي، حتى في ظروف جوية قاسية؛ إذ إن الرأس الموجه للصاروخ مزود بمنظومة مسؤولة عن تشخيص الهدف ومتابعته وتتضمن المنظومة مجسات تحت حمراء وأيضا مجسات ملونة بنوعية "اتش دي"، حسب المصدر نفسه.

وإضافة للأهداف المتحركة بسرعة، يحسّن الصاروخ من القدرة على مواجهة الدبابات في ساحة المعركة.

وأوضح غال بيار مدير التسويق في شركة "رفال": "لم تختفِ الدبابات من العالم، وبالإمكان مشاهدة الكثير منها في دول أوروبا الشرقية، لقد حسنّا من قدرته على اختراق الدبابات بنسبة ٣٠٪ ، وسنعرض في الصالون الجوي اختراقاً لجدار بسمك ٢٠ سنتمتراً من الباطون المسلح".

وقال بيار أيضاً إنه بالإمكان تركيب رأس مزدوج على الصاروخ من أجل ضمان اختراقه الدبابات أو رأس واحد، وإطلاقه بصورة أوتوماتيكية بعد تحديد الهدف، واستمرار السيطرة على توجهيه بعد انطلاقه.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg