الاحتلال الإسرائيلي يقمع مسيرات تضامنية مع الأسرى الفلسطينيين

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

السبت 22 أبريل 2017


أخبار ذات علاقة

قمعت قوات الاحتلال مسيرات خرجت بعد صلاة الجمعة أمس (21-4) نصرة للأسرى المضربين عن الطعام في الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر أن مسيرة خرجت بعد أداء المشاركين فيها صلاة الجمعة، في خيمة التضامن مع الأسرى؛ حيث توجهت المسيرة إلى نقطة التماس مع الاحتلال عند المدخل الشمالي لبيت لحم، رفع خلالها المشاركون صور الأسرى والأعلام الفلسطينية، وأطلقوا الهتافات الداعمة لإضراب الأسرى، والمنددة بإجراءات الاحتلال بحقهم.

وفور وصول المسيرة نقطة التماس، أطلق الجنود وابلاً من قنابل الصوت والغاز تجاه المشاركين، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بالاختناق، وشظايا قنابل الصوت، واعتقل الاحتلال أحد الناشطين، الذي لم تعرف هويته بعد.

نابلس[عدل]

وفي سياق متصل وقعت مواجهات بين عشرات الشبان وجنود الاحتلال على مدخل بلدة بيتا جنوب نابلس أمس، في أعقاب انتهاء صلاة الجمعة التي أقيمت على مقربة من مدخل البلدة تضامنًا مع الأسرى.

وأفاد شهود عيان أن احتكاكًا مباشرًا وقع بين قوات الاحتلال وأبناء البلدة الذين خرجوا للصلاة على مفرق البلدة، فيما استنفرت قوات الاحتلال على مدخل البلدة، وأشعل الشبان الإطارات المطاطية لمنع دخول دوريات الاحتلال.

وقال ضابط إسعاف الهلال الأحمر يوسف ديرية: إن 15 مواطنا أصيبوا بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، الذي أطلقه جنود الاحتلال، فيما اعتُقل شابان من المنطقة.

رام الله[عدل]

كما شهدت عدة مناطق بمحافظة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، أمس الجمعة، مسيرات ومواجهات؛ دعمًا وإسنادًا للأسرى المضربين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت قد وجهت أول أمس الفصائل واللجان الشعبية في عدد من قرى وبلدات المحافظة دعوات للخروج بمسيرات حاشدة باتجاه مواقع الاحتلال العسكرية والجدار الفاصل ومناطق "التماس"؛ للتعبير عن حالة الغضب، وإسناد الأسرى في إضرابهم لليوم الخامس على التوالي.

وانطلقت مسيرة ضمت العشرات من قرية رافات شمال غرب القدس المحتلة باتجاه محيط سجن "عوفر"، حيث اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، حيث رشقوا الجنود بالحجارة، ما أدى لإطلاق الرصاص الحي باتجاههم.

وفي قرية بدرس غرب المدينة، انطلقت مسيرة دعت إليها حركة فتح باتجاه الجدار الفاصل غربي القرية، حيث دارت مواجهات لم تسفر عن وقوع إصابات، فيما دفع الاحتلال بعدد من الدوريات وناقلات الجنود على طول الجدار الفاصل.

وفي السياق ذاته، اندلعت مواجهات في قرية بلعين في المنطقة الغربية بعد خروج مسيرة داعمة للأسرى، دعت إليها اللجنة الشعبية لمواجهة الجدار والاستيطان، بمشاركة نشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب.

وأشعل الشبان الإطارات المطاطية قرب الجدار الفاصل، ورشقوا الجنود بالحجارة، فيما أطلق الاحتلال القنابل الغازية لتفريق المسيرة.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg