الاحتلال "الإسرائيلي" يفجر منزل عائلة شهيد في القدس

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أخبار ذات علاقة

الأربعاء 15 نوفمبر 2017


هدمت قوات الاحتلال "الإسرائيلية" فجر اليوم؛ منزلين بمدينة القدس المحتلة، أحدهما يعود لعائلة الشهيد الفلسطيني نمر الجمل؛ منفذ عملية "هار آدار".

واقتحمت قوات معزّزة من الجيش والشرطة "الإسرائيلية" في ساعة مبكرة من فجر اليوم، الحي الذي تقطن فيه عائلة الشهيد الجمل، الكائن في بلدة سوريك قضاء مدينة القدس المحتلة؛ وحاصرته قبل أن تخليه من ساكنيه وتخرجهم إلى العراء.

وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال عمدت إلى زراعة المتفجرات في المنزل المكوّن من ثلاثة طوابق، وتفجيره، ما أدّى إلى هدمه والتسبّب بتصدعات في منازل فلسطينية مجاورة بفعل قوة التفجيرات.

وأخطرت سلطات الاحتلال عائلة الشهيد الجمل بقرار هدم منزلهم بعد أيام من تنفيذه عملية إطلاق نار في مستوطنة "هار آدار"، والتي أسفرت عن مقتل ثلاثة جنود صهاينة في أيلول/ سبتمبر الماضي.

وكان الشهيد نمر قد دخل بتاريخ 27 أيلول/ سبتمبر 2017 إلى مستوطنة "هار أدار" اليهودية المُقامة على أراضٍ شمال غرب القدس، برفقة مجموعة من العمال الفلسطينيين، قبل أن يطلق النار على جنود قوات "حرس الحدود" ورجال الأمن الصهاينة المتمركزين على مدخل المستوطنة، ويقتل ثلاثة منهم ويصيب آخر.

وفي السياق ذاته شرعت جرافات الاحتلال صباح اليوم بهدم بناية سكنية قيد الإنشاء في قرية العيساوية بالقدس المحتلة.

وقد اقتحمت القوات فجر اليوم قرية العيساوية بالقدس وحاصرت بناية سكنية للمواطن إبراهيم سلامة وتلاها وصول جرافة من المعسكر "الإسرائيلي" المقام على أراضي القرية.

وفي تصريحات لوسائل الإعلام؛ قال صاحب المنزل إبراهيم سلامة أن القوات "الإسرائيلية" منعته من الوصول إلى مكان البناية، وهدمتها دون السماح لمحاميه باستصدار أمر لوقف عملية الهدم.

وأضاف سلامة أنه شرع بالبناء قبل عام، وتوجه للمحاكم الاحتلالية بعد تسلمه مخالفة بناء، وتمكن من إيقاف أمر الهدم حتى اليوم.

يشار إلى أن البناية مكونة من طابقين، تبلغ مساحتهما 350 متراً مربعاً.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg