الأسير الفلسطيني "جرادات" يدخل في إضراب مفتوح عن الطعام

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأربعاء 18 يناير 2017


أخبار ذات علاقة

قرر الأسير المعزول أنس غالب حسن جرادات (36 عاماً) من بلدة السيلة الحارثية قضاء جنين شمال الضفة الغربية المحتلة الدخول مساء أمس الثلاثاء في إضراب مفتوح عن الطعام؛ للمطالبة بعلاجه من مرض الكبد وإنهاء عزله الانفرادي.

وقالت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى، في بيانٍ لها: إن جرادات قرر خوض الإضراب بعد يومين من رسالة له أكد فيها مطالبته إدارة سجن عسقلان القابع فيه حالياً في قسم العزل الانفرادي أن تكشف له عن نتائج فحص الدم الذي أجري له عندما كان في عزل سجن مجدو، وأخبروه أنه يوجد معه مرض في الكبد.

وأشار إلى أن إدارة مصلحة سجون الاحتلال كانت تعلم بمرضه عندما كان في سجن هداريم عام 2009 حيث كان يعاني من صفار في العينين، وطوال هذه المدة حتى تاريخه لم يخبروه بمرضه ولم يعطوه أي علاج.

وأشارت مهجة القدس إلى أن الأسير جرادات أوضح في رسالته أنه عندما حضر مدير سجن عسقلان تحدث معه عن مرضه، وقال: "جاوبني مدير السجن ببرودة وعدم مسؤولية: ماذا سينفعك حتى لو كنت تعلم، وحتى لو كنت مريضًا بالسرطان، سلم موضوعك للقضاء والقدر، لا داعي للعلاج أن تعلم أنك مريض. هذا شيء عادي أن تكون مريضا أو لا".

أسرى الجهاد وخطوات مساندة[عدل]

بدورهم، أكد أسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال الصهيوني عزمهم الدخول في خطوات مساندة للأسير المجاهد أنس جرادات للمطالبة بتقديم العلاج اللازم له وإنهاء عزله الانفرادي.

وحملت المؤسسة سلطات الاحتلال الصهيوني وإدارة مصلحة سجونه المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير المجاهد أنس جرادات، والتداعيات التي ستحصل في السجون في حال عدم الاستجابة للمطالب العادلة وهي علاجه وإنهاء عزله.

يذكر أن الأسير أنس جرادات أعزب، واعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني بتاريخ 11/05/2003، وحكمته بالسجن المؤبد (35) مرة بالإضافة إلى (35) عاما أخرى على خلفية انتمائه وعضويته في حركة الإسلامي في فلسطين وجناحها العسكري سرايا القدس والتخطيط لتنفيذ عمليات استشهادية، أسفرت اثنتان منها عن مقتل 31 صهيونياً، وهو صاحب أعلى حكم بين أسرى حركة الجهاد الإسلامي.

زيارة تضامينة[عدل]

إلى ذلك، زار وفد تضامني من نشطاء الأسرى في جنين، اليوم الثلاثاء، ذوي الأسير المريض جرادات في بلدة السيلة الحارثية غرب جنين.

وقال راغب أبو دياك منسق اللجنة الشعبية لإطلاق سراح الأسرى: إن الأيام القادمة ستشهد حالة من التضامن مع الأسير جرادات من خلال نسج العديد من الفعاليات والنشاطات؛ نظرا لما يعانيه من سوء الأوضاع الصحية وعزل انفرادي لما يزيد عن عام.

وطالبت والدة الأسير الحاجة نادرة جرادات بالضغط على حكومة الاحتلال من أجل رفع الظلم عن ولدها، وإنهاء عزله الانفرادي،  وتقديم العلاج اللازم له.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg