الأسيران شديد وأبو فارة يمتنعان عن تناول الماء ويقاطعان محاكم الاحتلال الإسرائيلي

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الثلاثاء 13 ديسمبر 2016


أخبار ذات علاقة

قرر الأسيران المضربان عن الطعام أنس شديد وأحمد أبو فارة، منذ 79 يوما، الامتناع عن تناول الماء، ومقاطعة محاكم الاحتلال، على ضوء قرار المحكمة العليا الصهيونية برفض الالتماس الذي قدمته محامية الأسيرين أحلام حداد، والمرفق بتقرير طبي حول وضعهما الصحي.

وفي بيان لها، أوضحت المحامية حداد، أن المضربين شديد وأبو فارة مستمرّان في إضرابهما عن الطعام، وأنهما على ضوء قرار المحكمة العليا الصهيونية، قررا تصعيد الإضراب بمقاطعة محاكم الاحتلال، ومقاطعة الزيارات الشخصية، كما قررا التوقف عن تناول الماء بدءا من الساعة السادسة مساء أمس الاثنين.

وأوضحت حداد أنها قدمت تقريرا طبيًّا مفصلا للمحكمة حول خطورة وضع الأسيرين، وتدهوره بشكل ملحوظ، مشيرة إلى أنه كان من المفترض على المحكمة تقديم توصية بالإفراج عنهما، وليس رفض التقرير الطبي.

وفي وقت سابق اليوم، رفضت المحكمة العليا "الإسرائيلية" الالتماس الذي تقدمت به المحامية أحلام حداد، للمطالبة بالإفراج العاجل عن الأسيرين المضربين عن الطعام أنس شديد وأحمد أبو فارة.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الاثنين، في بيان صحفي: إن العليا "الإسرائيلية" لم تهتم لوضع الأسيرين الصحي الخطير وفقاً للتقرير الطبي الذي قدم لها، والذي أوضح بأنهما معرضان للإصابة بخلل بأحد الأعضاء الحيوية، أو الأطراف، أو مشاكل بالدماغ.

ولفتت إلى أن الأسير شديد فقد البصر بصورة شبه كاملة، ولا يستطيع الحديث، فيما فقد الأسير أبو فارة النظر بعينه اليمنى، ويعاني من آلام حادة بالصدر، والرأس.

واعتقل الأسيران في 2 أغسطس/ آب الماضي من منزليهما في الخليل بالضفة المحتلة، وحولا للاعتقال الإداري، وإثر ذلك قرّرا خوض معركة الإضراب في 25 سبتمبر/ أيلول الماضي.

يذكر أن الأسير أحمد أبو فارة (29 عامًا) من بلدة صوريف متزوج منذ أقل من عام، وسبق أن أمضى عامين في سجون الاحتلال؛ فيما يبلغ الأسير أنس شديد 19 عامًا، وهو أعزب من بلدة دورا بالخليل.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg