الأسبوع الأول من مارس في فلسطين.. 10 عمليات فدائية واستشهاد الثائر المثقف

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأربعاء 8 مارس 2017


أخبار ذات علاقة

في إطار المتابعة والإحصاء المتواصل لانتفاضة القدس، رصد موقع "الانتفاضة" في الأسبوع الأول من شهر مارس، وقوع 10 عمليات فدائية، أدت إلى إصابة 8 صهاينة في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

ففي بلدة الطور شرق مدينة القدس، تعرض مستوطن للإصابة بعد رشقه بالحجارة، من شبان الانتفاضة في المدينة.

كما تعرض جندي صهيوني للإصابة برصاص المقاومة الفلسطينية، بالقرب من مستوطنة "افرات" الواقعة قرب مدينة بيت لحم.

وفي مستوطنة "كوخاف هشاحر"، تعرض مستوطن صهيوني للإصابة بعد رشقه بالحجارة أثناء المواجهات التي دارت بالقرب من المستوطنة.

 وفي مستوطنة "رحفوت مور"، أصيب مستوطن بجراح بعد طعنه على يد الشهيد سعد محمد يونس قيسية.

وفي بلدة حزما شمال شرق القدس، أصيب مستوطن صهيوني جراء رشقه بالحجارة خلال المواجهات مع شبان الانتفاضة.

وتعرض جنديّان صهيونيّان للإصابة، برصاص الشبان الثائر خلال مواجهات دارت في سلوان والعيساوية بالقدس المحتلة.

وفي مدينة بيت لحم تعرض مستوطن صهيوني، للإصابة بعد طعنه على يد شاب فلسطيني، نجح في الانسحاب من المكان بأمان.

وأحصى موقع الانتفاضة خلال الأسبوع الماضي، استشهاد شابين فلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، بعد إعدامهما من قوات الاحتلال الصهيوني في محافظتي الخليل ورام الله، وهما:

- الشهيد سعد محمد يونس قيسية (24 عاماً) من بلدة الظاهرية بالخليل، والذي ارتقى بعد تنفيذه عملية طعن في مستوطنة "رحفوت مور".

- والشهيد باسل الأعرج (31 عاماً) من قرية الولجة في محافظة بيت لحم، والذي استشهد بعد اشتباك مسلح استمر ساعتين مع قوات الاحتلال، وسط رام الله بعد مطاردة استمرت عاماً كاملاً.  

ووفق الإحصائية التي أعدها موقع الانتفاضة؛ فقد أصيب 67 فلسطينياً خلال المواجهات التي اندلعت في 88 نقطة مواجهة.

وشهدت هذه المواجهات إلقاء 21 زجاجة حارقة، في مناطق مختلفة بالضفة والقدس المحتلتين، خلال الأسبوع الأول من شهر مارس للعام 2017.

وبعد ارتقاء الشهيدين قيسية والأعرج، ارتفع عدد الجثامين المحتجزة لدى قوات الاحتلال إلى 8 جثامين، والشهداء المحتجزة جثامينهم هم:

1- عبد الحميد أبو سرور (19 عاماً) من مخيم عايدة - بيت لحم، استشهد بتاريخ 20/4/2016. 2- محمد ناصر محمود الطرايرة (16 عاماً)، من الخليل، واستشهد بتاريخ 30/6/2016. 3- محمد جبارة أحمد الفقيه (29 عاماً)، من صوريف – الخليل، واستشهد بتاريخ 27/7/2016. 4- رامي محمد زعيم علي العورتاني (31 عاماً)، من نابلس، استشهد بتاريخ 31/7/2016. 5- مصباح أبو صبيح (39 عاماً)، من سلوان بالقدس المحتلة، واستشهد بتاريخ 9/10/2016. 6- فادي أحمد القنبر (28 عاما)، من القدس المحتلة، واستشهد بتاريخ 8/1/2017. 7- سعد محمد يونس قيسية (24 عاماً) من مدينة الخليل، واستشهد بتاريخ 1/3/2016. 8- باسل الأعرج (31 عاماً) من محافظة بيت لحم، واستشهد بتاريخ 6/3/2017.

ورصد موقع الانتفاضة، اعتقال قوات الاحتلال 64 مواطناً فلسطينياً بينهم 3 أطفال، وأسرى محررون.

وتركزت الاعتقالات في محافظات الخليل، القدس، جنين، وبيت لحم، ونابلس.

ومن بين المعتقلين في الأسبوع الأول من شهر مارس، شاب واحد من قطاع غزة حاول التسلل عبر الحدود الشرقية للقطاع.

ووفق متابعة موقع الانتفاضة؛ فقد أصدرت سلطات الاحتلال أوامر اعتقال إدارية بحق 12 أسيراً، لفترات تتراوح من ثلاثة إلى ستة أشهر.

وقررت المحكمة الصهيونية في مدينة القدس المحتلة، الإفراج عن روان عاطف شيوخي (21 عاماً)، بشرط العودة لمنزلها والإبعاد لمدينة الناصرة، والحبس داخل مؤسسة خاصة لمدة ستة شهور. كما نقلت مصلحة السجون 16 أسيرًا من سجن "هشارون" إلى سجن "الدامون".

وحددت المحكمة الصهيونية، الأربعاء القادم موعدًا لجلسة استئناف على تثبيت الاعتقال الإداري للأسير محمد القيق.

ووفق متابعة موقع الانتفاضة خلال الأسبوع المنصرم، فقد واصل المستوطنون الصهاينة اقتحاماتهم اليومية للمسجد الأقصى المبارك، على شكل مجموعات، في الفترة الصباحية، وبلغ عدد الصهاينة المقتحمين للمسجد الأقصى أكثر من 1096 صهيونياً.

كما اعتقلت أجهزة السلطة في الضفة الغربية المحتلة خلال الأسبوع المنصرم 16 مواطناً على خلفية سياسية، أغلبهم أسرى محررون وطلبة جامعات.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg