استشهاد 3 شبان في القدس يرفع أعداد شهداء الانتفاضة إلى 325

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

السبت 17 يونيو 2017


أخبار ذات علاقة

أوضحت دراسة إحصائية أن أعداد الشهداء الذين ارتقوا منذ اندلاع انتفاضة القدس في الأول من شهر أكتوبر/ تشرين أول عام 2015، بلغ 325 شهيداً، بعد استشهاد 3 شبان قرب باب العامود في القدس المحتلة أمس الجمعة، بزعم تنفيذهم عمليات إطلاق نار وطعن.

وسجلت انتفاضة القدس ارتقاء 44 شهيداً منذ مطلع العام الجاري 2017.

وبحسب دراسة تحديثية أعدها مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني؛ "تصدرت محافظة الخليل قائمة المحافظات التي قدمت شهداء؛ حيث بلغ عدد شهدائها 81 شهيداً، تليها محافظة القدس والتي قدمت 64 شهيداً، تليها محافظة رام الله بـ 31 شهيداً، ثم محافظة جنين بعدد شهداء بلغ 25، تليها محافظة نابلس بواقع عدد شهداء 22 شهيداً".

وتتبعها محافظة بيت لحم؛ حيث قدمت 20 شهيداً، ثم محافظة طولكرم 7 شهداء، يتبعها سلفيت بـ 6 شهداء، ثم محافظة قلقيلية بـ 4 شهداء، يليها طوباس بشهيد واحد، فيما سجل قطاع غزة ارتقاء 39 شهيداً خلال انتفاضة القدس.

ووفقاً للفئة العمرية؛ فقد استشهد خلال انتفاضة القدس 89 طفلاً وطفلة أعمارهم لا تتجاوز الثامنة عشرة، ما نسبته 29%، أصغرهم الطفل الرضيع رمضان محمد ثوابتة (3 أشهر)، استشهد إثر اختناقه بالغاز الذي أطلقه جنود الاحتلال على بلدته بيت فجار ببيت لحم.

وبلغ عدد النساء اللاتي استشهدن في انتفاضة القدس 31 شهيدة، بينهنّ 13 شهيدة قاصرًا أعمارهن لا تتجاوز الثامنة عشرة، صغراهن الطفلة رهف حسان ابنة العامين، والتي ارتقت في قصف صهيوني على غزة.

وقالت الدراسة إنه بالرغم من تسليم العديد من الجثامين التي كانت سلطات الاحتلال تحتجزهم، إلا أنه بقي 7 جثامين لشهداء من انتفاضة القدس.

وأوضحت أن 3 شهداء من العدد الإجمالي يحملون جنسيات عربية، وهم: كامل حسن يحمل الجنسية السودانية، وسعيد العمر ومحمد الكساجي ويحملان الجنسية الأردنية.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg