إصابات في قمع الاحتلال الإسرائيلي مسيرات فلسطينية

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

السبت 14 يناير 2017


أخبار ذات علاقة

أصيب مواطنان بجروح والعشرات بالاختناق، أمس الجمعة، خلال قمع قوات الاحتلال الصهيوني، مسيرات مناهضة الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت مصادر محلية أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص "الاسفنجي" وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين في مسيرة بلعين برام الله في الضفة المحتلة، لدى اقترابهم من الجدار العنصري الجديد، ما أدى إلى اصابة الفتى عبد الخالق برناط، برصاصة "اسفنجية" في رأسه نقل على إثرها إلى مجمع فلسطين الطبي لتلقي العلاج.

كما أصيب المواطن أشرف أبو رحمة وقد عالجته ميدانيا طواقم الإسعاف الموجودة في القرية، إضافة إلى إصابة العشرات بالاختناق.

وأضافت المصادر أن عددا من المشاركين تمكنوا من تسلق الجدار ورفع الأعلام الفلسطينية.

وردد المشاركون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، ومقاومة الاحتلال والتصدي لسياسة سلب الأراضي، والدعوة إلى إطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين.

وذكرت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين أن مسيرة اليوم تأتي للتعبير عن رفض وعود الرئيس الأميركي المنتخب بنقل السفارة الأميركية إلى القدس.

وعبرت اللجنة على لسان منسقها عبد الله أبو رحمة عن رفضهم تلك السياسات والإصرار على الاستمرار في المسيرات ضد الاحتلال وكل من يسانده ويدعمه حتى زواله عن أرضنا، مشيرا إلى أن بلعين تقترب من نهاية عامها الثاني عشر في التظاهر ضد الجدار والاستيطان والاحتلال بأشكاله كافة.

إلى ذلك قمعت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الجمعة (13-1)، مسيرة قرية نعلين الأسبوعية السلمية، المناوئة للاستيطان والجدار العنصري، والتي انطلقت عقب صلاة الجمعة؛ إحياء لذكرى الشهداء الثلاثة (أبو إياد وأبو الهول ومحمد العمري).

وذكر منسق لجنة المقاومة الشعبية في نعلين محمد عميرة، أن قوات الاحتلال استهدفت المشاركين بقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع لدى وصولهم إلى موقع إقامة الجدار العنصري على أراضي القرية، ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق.

وردد المشاركون الهتافات المنددة بالاحتلال وجرائمه المتواصلة بحق أبناء شعبنا.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg