أوباما يعلن رسمياً عن تعيين سوزان رايس مستشاراً للأمن القومي

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 6 يونيو 2013


أخبار ذات علاقة

أعلن باراك أوباما رئيس الولايات المتحدة رسمياً ليلة أمس الأربعاء عن تعيين سوزان رايس مستشارةً للأمن القومي في حركة يمكن اعتبارها تحدياً للجمهوريين. وتخلف رايس في هذا المنصب توم دونيلون الذي ينوي تقديم استقالته وسيقوم بتسليم مهامه إلى رايس في مطلع الشهر القادم، بينما ينوي أوباما ترشيح سامانثا باور لتحل محل رايس في منصب المندوب الدائم للولايات المتحدة الأمريكية في الأمم المتحدة.

يأتي إعلان رايس لشغل منصب المستشار للأمن القومي بعد أن عارض مجلس الشيوخ الذي يغلب عليه الجمهوريون تعيينها وزيرة للخارجية خلفاً لهيلاري كلينتون فاضطرت إلى سحب ترشيحها في 13 ديسمبر الماضي. ومنصب المستشار للأمن القومي لا يحتاج إلى موافقة مجلس الشيوخ بخلاف منصب وزير الخارجية.

من المقرر أن تستلم رايس المنصب في بداية يوليو القادم من توم دونيلون الذي أعلن استقالته أمس، وتستمر في الحاضر بأداء مهامها بصفتها المندوبة الدائمة للولايات المتحدة في الأمم المتحدة.

وقرر أوباما ترشيح سامانثا باور لتخلف رايس في تمثيل الولايات المتحدة الأمريكية في الأمم المتحدة، وهي كاتبة حائزة على جائزة بوليتزر وأكاديمية في جامعة هارفارد وعملت سابقاً مساعدةً في البيت الأبيض وشاركت في الحملة الانتخابية الأولى لأوباما.

أشاد أوباما بالأشخاص الثلاثة، وقال أن دونيلون كان لديه رؤية حول كيفية إعادة توجيه سياسة الولايات المتحدة الخارجية، وعرف كيف يحققها، واستطاع الاستجابة للحالات الطارئة التي تحدث يومياً وتنسيق عمل فريق الأمن القومي كاملاً. ورحب أوباما بانضمام رايس إلى العمل في البيت الأبيض قائلاً أنها قادرة على جمع الناس وجعلهم يعملون سوية لمصلحة الولايات المتحدة.

وفيما يتعلق بإقرار ترشيح باور سفيرةً إلى الأمم المتحدة، قال السيناتور الجمهوري جون ماكين أنه يعتبرها «مؤهلة لهذه المهمة الهامة»، ويأمل أن يمر ترشيحها في مجلس الشيوخ بلا عقبات. وأضاف في إشارة لتعيين رايس مستشارة الأمن القومي بأنه سيحاول التعاون معها في القضايا الهامة، ولو أنه يعارض تعيينها لهذا المنصب.


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg