أكثر من 140 اعتداء على "الأقصى" خلال يوليو

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الجمعة 4 أغسطس 2017


أخبار ذات علاقة

أعلن وزير الأوقاف والشئون الدينية الفلسطيني، يوسف ادعيس؛ أن المسجد الأقصى تعرض لأكثر من 140 اعتداء، من قوى الأمن "الإسرائيلية"، 116 منها وقعت في الفترة ما بين 14 و27 من شهر تموز الماضي. 

وقال ادعيس، في بيان صحفي أمس الخميس: "رغم كل الإجراءات لم يفلح الاحتلال في جعل أهل القدس بمعزل عن أقصاهم". 

وتابع: "علم الاحتلال بما لا يدع مجالا للشك أن المقدسيين ومن خلفهم كل الفلسطينيين لن يتخلوا عن أقصاهم، وبرهنوا ذلك مرارا، وتوّجوا (بذلك) عظمة انتمائهم وصلابة عقيدتهم". 

وذكر أن "الاحتلال أغلق المسجد الأقصى في الرابع عشر من شهر تموز إغلاقا تاما، وحاصره بعدد كبير من الجنود وعناصر الشرطة، وبآليات وعوائق متعددة، وعكف خلال اليومين التاليين للإغلاق على تخريب وتفتيش دقيق لأركانه، محطما وعابثا بمقتنياته وتراثه ومخطوطاته". 

وأضاف: "مارس الاحتلال شتى أنواع الإرهاب معتقلا مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، ومعتديا عليه، إضافة إلى العشرات من حراس المسجد الأقصى والمصلين، ومانعا الصلاة فيه والأذان". 

وأردف: "لم يسلم الشجر ولا الحجر بالأقصى من العبث الإسرائيلي؛ فقد قصّ الاحتلال شجرًا واقتلع الأحجار، وسرقها، ونفذ عمليات مسح عند باب القطانين، وفي باب الأسباط، وحفريات داخل مسجد قبة الصخرة في المغارة أسفل القبة". 

وأشار إلى أن الشرطة "الإسرائيلية" حاولت جاهدة فرض سياسة الأمر الواقع وتقسيم المكان، وخلق حالة من الإحباط لدى الشارع الفلسطيني من خلال الحصار والمنع، والتصريحات النارية التي جوبهت بعزيمة مقدسية أعتى وأشد صلابة، وفق قوله. 

وذكر أن "إسرائيل" "حاولت من خلال بلديتها بالقدس، وضع يدها عنوة على باحات المسجد الأقصى وساحاته في خضم الأحداث". 

وأوضح أنها دفعت بسبع سيارات نظافة "إسرائيلية"، وعدد كبير من عمال النظافة اليهود لتنظيف الساحات، لإخفاء تخريبهم وعبثهم وجريمتهم بالبقعة المباركة المطهرة، حسب قوله. 

وشهدت مدينة القدس خلال النصف الثاني من تموز الماضي هبة شعبية امتدت إلى باقي المدن الفلسطينية، أجبرت "إسرائيل" على إلغاء إجراءات أمنية وقيود فرضتها على المسجد الأقصى ودخول المصلين إليه. 

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg