أزمة الوقود تهدد مشافي غزة بالتوقف المفاجئ

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الاثنين 28 نوفمبر 2016


أخبار ذات علاقة

بغير سابق إنذار تعصف أزمة الوقود بمستشفيات قطاع غزة مع حلول فصل الشتاء، لتؤخر الكثير من العلميات الجراحية والمهمات الطبية، وتجعل المستوى الطبي في أدنى مستوياته.

المستشفيات التي باتت تخدم أكثر من مليونيْ نسمة في القطاع، لا تزال بحاجة إلى الكثير من الأجهزة والأدوات والمؤهلات حتى تتمكن من تقديم الخدمة لهذا العدد من السكان، إلا أنّ أزمة الوقود تقف حائلاً أمام ذلك كله.

جهود حثيثة

أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة، أكد أن مستشفيات قطاع غزة مهددة بالتوقف المفاجئ؛ إثر أزمة الوقود التي تعصف بها.

وأضاف القدرة، في تصريح لـ "المركز الفلسطيني للإعلام"، أن الوزارة تبذل جميع الجهود الحثيثة لتطويق أزمة النقص في الوقود؛ وذلك بالتعاون مع الأطراف المانحة والداعمة للقطاع الصحي كافة.

وأشار إلى أن بعض الجهات استعدت أن توفر الوقود اللازم للمستشفيات الكبرى لفترات محدودة لا تتجاوز الثلاثة أيام، فيما بقيت المستشفيات الصغرى تعاني من نقص حاد في الوقود والذي قد يشهد نفاداً خلال الساعات القليلة المقبلة.

وشدد القدرة، على ضرورة النظر بجدية إلى خطورة الأوضاع في مستشفيات قطاع غزة في ظل الأزمات المتلاحقة وخصوصاً ما يتعلق بأزمة الوقود، والتي تتسبب في قطع التيار الكهربائي عن قطاعات واسعة.

الجدير بالذكر أن قطاع غزة المحاصر يعاني من أزمة خانقة في الكهرباء منذ سنوات؛ حيث تشهد منازل الفلسطينيين انقطاع للتيار الكهربائي بشكل يومي مدة تزيد عن ثماني ساعات، نتيجة نقص كميات الوقود المدخلة لغزة وتعطل خطوط الكهرباء المغذية للقطاع.

أزمة المستشفيات

وأطلقت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة، الجمعة الماضي، نداء استغاثة لتحرك فوري ومسؤول لتزويد مستشفياتها بكميات الوقود اللازمة للتغلب على أزمة انقطاع التيار الكهربائي.

وقال القدرة، في حينه، "إذا لم تدعم المستشفيات بالكميات اللازمة من الوقود خلال الساعات القادمة فإننا سنكون أمام خيارات قاسية".

وتحتاج مستشفيات وزارة الصحة في قطاع غزة إلى 420 ألف لتر من السولار شهرياً في حال انقطع التيار الكهربائي 8 ساعات، وإذا زاد انقطاع التيار الكهربائي عن هذه الساعات فإن استنزاف هذه الكمية يكون بشكل متسارع؛ ما يزيد من أزمة نقص كميات الوقود اللازمة لها.

وكان القدرة قد أكّد في تصريحٍ سابقٍ لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" أنّ العد التنازلي بدأ لتوقف المولدات الكهربائية في مستشفى الشهيد محمد الدرة للأطفال الذي يخدم أكثر من 40 ألف مواطن، مبيناً أنّ الطواقم الطبية وأهالي الأطفال يستغيثون الجميع لتوفير الوقود اللازم.

ويعاني قطاع غزة من أزمة خانقة في قطاع الكهرباء منذ سنوات؛ حيث لا يصل التيار الكهربائي في أفضل أحواله لمنازل المواطنين أكثر من ثماني ساعات.

دفعة طارئة

في وقت لاحق، قال القدرة، اليوم الأحد، إنّ وزارته ستتسلم دفعة طارئة من الوقود لتشغيل المولدات الكهربائية في المستشفيات.

وأوضح في تصريحات صحفية، أنّ هذه الدفعة ستمكن المستشفيات من العمل لمدة خمسة أيام قادمة فقط.

وبين أن هذه الدفعة تأتي في ظل خطة التقشف وتقنين الاستهلاك التي بدأتها الوزارة تماشياً مع حالة النقص الشديد في الوقود.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg