أحداث يوم الجمعة 15/4/2011 م من الاحتجاجات السورية 2011

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أحداث يوم الجمعة 15/4/2011 م من الاحتجاجات السورية 2011 (جمعة الإصرار):

الأحداث الميدانية (جمعة الإصرار)[عدل]

استجابة لدعوة أطلقها ناشطون سوريون على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي للخروج في مظاهرات جديدة اليوم الجمعة في ما أطلقوا عليه "جمعة الإصرار" شهدت سوريا اليوم موجة من المظاهرات الحاشدة غير المسبوقة شملت عدة مدن وقرى عقب صلاة الجمعة شارك فيها الآلاف مرددين شعارات تطالب بالديمقراطية وبالحرية وتؤكد على وحدة الشعب السوري، في حين بث معارضون اليوم صورا ومقاطع تظهر عناصر أمن تركل وتنكل بمتظاهرين بمدينة البيضا التابعة لبانياس.[1]
وخرجت هذه المظاهرات في كل من دمشق واللاذقية ودرعا ودير الزور وبانياس وطرطوس وحلب والقامشلي وحماة وحمص وجبلة وكفرنبل وجرجناز وجسر الشغور ومعرة النعمان وجاسم وإزرع وداعل والحارة والصنمين وإنخل وبرزة والكسوة وداريا ودوما وحرستا وجوبر وعربين وزملكا وسقبا وكناكر والزبداني والسيدة زينب وعرطوز والرستن وتلبيسة وتلكلخ وكفر لاها والقصير وقلعة المضيق والسلمية وعامودا ورأس العين والشحيل والبوكمال.
وقد خرج السوريون إلى الشوارع اليوم رغم إصدار الرئيس بشار الأسد مرسومين أمس أولهما يقضي بتشكيل الحكومة الجديدة برئاسة عادل سفر، والثاني يدعو للإفراج عن جميع الموقوفين على خلفية الأحداث الأخيرة.
وتركزت شعارات المتظاهرين اليوم على ثلاثة مطالب: الحرية, وحدة السوريين, إسقاط نظام بشار الأسد. وكان لافتاً اليوم عدم التعاطي الأمني مع المتظاهرين (إلا في اللاذقية) ويأتي ذلك بعد تحذير جون كيري أمس لبشار الأسد.

  1. دمشق: هتف المئات بالحرية أمام مسجد السلام في حي برزة. كما خرج المئات أيضاً في حي ركن الدين بعد صلاة الجمعة في مسجد شمسي باشا وهتفوا بالحرية للشعب السوري.
  2. دوما وحرستا وجوبر وعربين وزملكا: خرج الآلاف من أهالي دوما يطالبون بالحرية وهتفوا: الشعب يريد إسقاط النظام, اللي بيقتل شعبه خاين. كما رفعوا بطاقات صفراء ورددوا: صفرا صفرا صفرا..المرة الجاية حمرا. واتجه المتظاهرون نحو حرستا حيث انضموا إلى آلاف المتظاهرين هناك واتجهوا معاً في مظاهرة حاشدة للانضمام للمتظاهرين في جوبر وزملكا وعربين (وقد مزق المتظاهرون في هذه المدن لافتات كبيرة عليها صور لبشار الأسد ووالده حافظ الأسد). ثم توجهت هذه المظاهرة الضخمة التي بلغ تعدادها عشرات الآلاف إلى ساحة العباسيين في دمشق, فقامت قوات الأمن بإغلاق المدخل الشرقي للساحة واستخدمت الهراوات والغاز المسيل للدموع لمنعهم من الوصول إليها. حيث وصلت 15 حافلة للمخابرات محملة بالعناصر ودخلوا إلى الحارات إلى الشمال مباشرة من الساحة لملاحقة المحتجين. علماً أن المحتجين كانوا يهتفون "الشعب يريد إسقاط النظام"، وحطموا العديد من الملصقات التي تحمل صور الرئيس بشار الأسد على امتداد الطريق من دوما وحرستا حتى ساحة العباسيين.[2] ووصل المتظاهرون إلى نقطة تبعد عشرات الأمتار من الساحة التي تعتبر إحدى الساحات الرئيسة في العاصمة دمشق.[3]
  3. اللاذقية (قتلى وجرحى): خرج الآلاف في مظاهرتين التقتا في مكان واحد للمطالبة بالحرية. وهتف المتظاهرون: الله سوريا حرية وبس, الشعب يريد إسقاط النظام. فأطلقت قوات الأمن الرصاص الحي بكثافة وقنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين مما أدى إلى مقتل شخص وإصابة 8 آخرين جروح بعضهم خطيرة, وسط هتاف المتظاهرين: ياللعار ياللعار..سلمية وتضرب بالنار, الشعب يريد إسقاط النظام. كما قامت قوات الأمن بدهس المتظاهرين بسيارات الإطفاء مما أدى إلى سقوط عدة قتلى وجرحى.
  4. درعا: بعد لقاء الرئيس أمس بوفد من أهالي درعا شارك اليوم الآلاف في مظاهرات حاشدة للمطالبة بالحرية, وهتفوا: الشعب يريد إسقاط النظام, اللي بيقتل شعبه خاين, الإعلام السوري خاين.
  5. دير الزور: خرجت مظاهرة حاشدة في مدينة دير الزور تنادي بالحرية وسط هتافات: الشعب السوري ما بينذل.
  6. بانياس: في مدينة بانياس التي انسحبت منها قوات الأمن لتحل مكانها وحدات من الجيش هتف حوالي 1500 شخص بالحرية. كما شارك في هذه المظاهرة المعتقلون والذين أفرج عنهم أمس.
  7. طرطوس: خرج المئات ففي مظاهرة تطالب بالحرية وهتفوا: واحد واحد واحد الشعب السوري واحد, بالروح بالدم نفديك يابانياس, الله سوريا حرية وبس.
  8. حلب: خرج المئات من جامع آمنة بنت وهب بعد صلاة الجمعة في مظاهرة تطالب بالحرية, كما خرج المئات أيضاً من جامع عمر بن الخطاب وهتفوا: الله سوريا حرية وبس.
  9. القامشلي: خرج الآلاف في مظاهرة وهم يهتفون: حرية حرية, اللي بيقتل شعبه خاين. كما حملوا لافتات تطالب بالحرية وأخرى كتب عليها أسماء المحافظات السورية.
  10. حماة: خرج الآلاف في حي الحاضر بحماة للمطالبة بالحرية وهتفوا: عالجنة رايحين شهداء بالملايين. كما خرجت مظاهرة أخرى في حي سوق الشجرة (شارع 8 آذار) شارك فيها الآلاف من السكان حيث هتفوا: الشعب يريد إسقاط النظام واتجهوا نحو جسر الرئيس فهاجمتهم قوات الأمن بقنابل الغاز المسيل للدموع واعتقلت عددا منهم.
  11. حمص: خرج الآلاف من عدة أحياء بحمص في مظاهرة حاشدة هتفوا خلالها: الله سوريا حرية وبس, الشعب يريد إسقاط النظام, يابشار ياحرامي بدنا ندوسك بالصرامي. وقامت قوات الأمن بإطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين لتفريقهم, كما استخدمت أيضاً سيارات الإطفاء لتفريقهم.
  12. جبلة: خرج الآلاف بعد صلاة الجمعة وهتفوا: مافي خوف بعد اليوم. واستمرت المظاهرة حتى ساعة متأخرة من الليل.
  13. كفرنبل وجرجناز وجسر الشغور ومعرة النعمان (محافظة إدلب): لأول مرة اليوم ينضم أهالي جسر الشغور للمظاهرات المطالبة بالحرية حيث خرج المئات في مظاهرة بعد صلاة الجمعة. كما خرج أيضاً المئات في كل من جرجناز وكفرنبل ومعرة النعمان التي قام فيها رجال الأمن بمهاجمة المتظاهرين بقنابل الغاز المسيل للدموع واعتقلوا عددا منهم.
  14. جاسم وإزرع وداعل والحارة والصنمين وإنخل (محافظة درعا): في جاسم تظاهر الآلاف في ساحة البلدة التي أطلقوا عليها اسم ساحة الحرية وقام أحد الشبان والذي كان معتقلا لدى أجهزة الأمن وألقى كلمة عن التعذيب الذي تعرض له كما تحدث بكلمته عن رفض السوريين الخضوع للنظام السوري المستبد وأن المظاهرات ستستمر حتى يسقط النظام. وتخلل الكلمة هتافات المتظاهرين: الشعب يريد إسقاط النظام, الموت ولا المذلة. كما ألقيت في الساحة خطب أخرى تنادي بالحرية للشعب السوري. كما خرج الآلاف أيضاً في مظاهرات في كل من إزرع وداعل والحارة والصنمين وإنخل للمطالبة بالحرية للشعب السوري وهتفوا: الشعب يريد إسقاط النظام. هذا وقد أقيم في إنخل مهرجان جماهيري حاشد طلبا للحرية لسوريا وللشعب السوري وحضر المهرجان الآلاف من أهالي إنخل وتخلله خطب تنادي بالحرية. واستمرت المظاهرات في إنخل حتى ساعة متأخرة من الليل وسط هتافات: الشعب يريد إسقاط النظام.
  15. الكسوة وداريا وسقبا وكناكر والزبداني والسيدة زينب وعرطوز: في هذه المدن التابعة لريف دمشق خرج الآلاف في مظاهرات تطالب بالحرية للسشعب السوري وهتفوا خلالها: اللي بيقتل شعبه خاين, الشعب يريد إسقاط النظام.
  16. الرستن وتلبيسة وتلكلخ وكفر لاها والقصير وتلدو: في الرستن الواقعة بين حماة وحمص خرج المئات في مظاهرة للمطالبة بالحرية وقاموا بتحطيم وحرق تمثال كبير لحافظ الأسد عند مدخل المدينة على الطريق العام وسط هتافات عالية: الله أكبر الله أكبر (وهذا التمثال هو أكبر تمثال لحافظ الأسد في سوريا). ثم أخذ المتظاهرون يركلون رأس التمثال بعد تحطيمه بأحذيتهم. كما خرج المئات في كل من تلبيسة وتلكلخ وكفر لاها والقصير التابعة لمحافظة حمص ورددوا هتافات: الشعب يريد إسقاط النظام, يسقط يسقط حزب البعث, زنقة زنقة دار دار..ارحل ارحل يابشار. وقام المتظاهرون بتمزيق صورة كبيرة لبشار الأسد على باب مديرية الناحية بتلبيسة وسط هتافات: الله أكبر.
  17. قلعة المضيق والسلمية (محافظة حماة): خرج المئات في كل من قلعة المضيق والسلمية ورددوا هتافات تطالب بالحرية.
  18. عامودا ورأس العين والشحيل والبوكمال: في عامودا ورأس العين بمحافظة الحسكة, والبوكمال والشحيل بدير الزور, خرج المئات للمطالبة بالحرية للشعب السوري. وقام المتظاهرون في الشحيل بتمزيق صور بشار الأسد الموجودة في شوارع البلدة.

مظاهرات عالمية[عدل]

  1. أنقرة وإسطنبول - تركيا: تظاهر عشرات من السوريين في تركيا أمام مقر السفارة السورية في أنقرة احتجاجا على ما وصفوها بالجرائم التي يرتكبها النظام ضد الشعب الأعزل الذي يطالب بالإصلاح. وردد المتظاهرون عبارات تدعو الشعب للثورة ضد النظام، وناشدوا العرب والمسلمين والمجتمع الدولي التدخل لحماية الشعب السوري من بطش النظام. كما تظاهر اليوم مئات الأتراك والسوريين في مدينة إسطنبول التركية عقب صلاة الجمعة دعما لما أسموه بالحراك الشعبي السلمي في سوريا من أجل الحرية. وندد المتظاهرون بما وصفوها بالمجازر المروعة التي يرتكبها النظام السوري بين المدنيين العزل. ورفعوا لافتات تطالب بتغيير نظام الرئيس بشار الأسد. كما طالبوا في بيانهم دول الجوار "بدعم تطلعات الشعب السوري نحو الحرية وأن لا يضعوا دماء الشعب السوري على طاولة الحسابات الآنية والمصالح الضيقة" حسبما جاء في البيان.[4]
  2. بروكسل - بلجيكا: تظاهر مئات من الجالية السورية في بلجيكا أمام مقر السفارة السورية في بروكسل احتجاجا على ما وصفوها بالجرائم التي يرتكبها النظام ضد الشعب الأعزل. وردد المتظاهرون: الشعب يريد إسقاط النظام, كما حملوا أعلام سوريا بعد الاستقلال ووضعوا مجسمات تصور القتلى السوريين برصاص القوات الأمنية.
  3. كييف - أوكرانيا: تظاهر العشرات من أبناء الجالية السورية في كييف للتضامن مع الشعب السوري لنيل حريته. ورفع المتظاهرون لافتات باللغة العربية والأوكرانية تدعو للحرية وتؤكد وحدة الشعب السوري. وكان للمظاهرة صدى كبير في الوسط الأوكراني حيث أطلعت وسائل الإعلام على ما يجري في سوريا من انتهاكات.

تعذيب المعتقلين في دوما والبيضا[عدل]

قال محمود مرعي رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا إن سلطات الأمن في بلدة دوما قرب دمشق قامت بتعذيب معتقلين من بينهم ثمانية أطفال بطريقة وحشية. بث موقع "شام" السوري المعارض اليوم صورا لما قال إنها عناصر أمنية وهي تقوم بركل واستفزاز متظاهرين تم اعتقالهم في مدينة البيضاء قرب مدينة بانياس الساحلية السورية يوم الثلاثاء الماضي.

أكثر من 200 قتيل[عدل]

أعلنت منظمة العفو الدولية أمس أن 200 شخص على الأقل قتلوا منذ بداية الاحتجاجات أغلبهم بأيدي قوات الأمن أو شرطيين بزي مدني.[1]

حقوق الإنسان وتعذيب المعتقلين[عدل]

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن قوى الأمن والمخابرات تقوم بتعذيب المتظاهرين الموقوفين. وأضافت أن محامين وناشطين في الدفاع عن حقوق الإنسان وصحفيين دعموا أو شاركوا في المظاهرات ضد النظام، تم توقيفهم. وأوضحت المنظمة أن اتهاماتها تستند إلى شهادات 19 شخصا، أوقفتهم المخابرات في دمشق ودرعا ودوما والتل وحمص وبانياس، مؤكدة أنها حصلت على فيديو يصور سجناء أفرج عنهم في درعا "يحملون آثار تعذيب على أجسادهم". وتعرض المعتقلون -وفق إفاداتهم- للتعذيب "بأجهزة صدم كهربائي وكابلات وسياط" كما احتجزوا في زنازين مكتظة وتم حرمانهم من النوم والغذاء والماء. وأشارت هيومن رايتس ووتش إلى أن 17 من المعتقلين الـ19 الذين أجرت مقابلات معهم قالوا إن ضباط المخابرات ضربوهم خلال توقيفهم واعتقالهم، وذكروا أنهم رأوا عشرات المعتقلين الآخرين أو سمعوا صراخ أشخاص يتعرضون للضرب. كما صرح المعتقلون الـ19 بأنهم أجبروا على التوقيع على اعترافات لم يسمح لهم بقراءتها، وعلى التهديد بعدم المشاركة في أية احتجاجات بالمستقبل. وقال شهود إن العديد من اليافعين والأطفال اعتقلوا وعذبوا في سجون النظام. وقال جو ستورك، نائب مدير شعبة الشرق الأوسط في المنظمة "إن على الرئيس بشار الأسد أن يلجم أجهزته الأمنية ويحاسبها على أعمال الاعتقال التعسفي والتعذيب التي تمارسها."[5]

هيلاري كلينتون تدين القمع[عدل]

في اجتماع لوزراء خارجية دول حلف شمال الأطلسي (ناتو) في برلين دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون دمشق لإنهاء قمع المتظاهرين.[6]

انظر أيضاً[عدل]

المصادر[عدل]