"الشاباك" يحقق مع الأسيرة المحررة لينا الجربوني

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 22 يونيو 2017


أخبار ذات علاقة

استدعت شرطة الاحتلال الإسرائيلي الأسيرة المحررة وعميدة الأسيرات الفلسطينيات لينا الجربوني، مساء أمس الأربعاء للتحقيق، ولدى وصولها اتضح أن التحقيق لجهاز الأمن العام "الشاباك".

وأكد شقيق الأسيرة صابر الجربوني لـ"عرب 48" أن التحقيق تواصل على مدار ساعتين ونصف، ووجهت خلال التحقيق أسئلة عديدة لجربوني، حول نشاطها بعد التحرر من الأسر، والتي أجابت عليها أن نشاطاتها إنسانية بالمطلق.

وقال الجربوني إن "هذه التحقيقات في الشاباك اعتدنا عليها، والتي يمكن تلخيصها بأنها مسعى من الشاباك للقول إننا نراكم ونراقبكم دائما".

وأضاف "وجهت للينا أسئلة كثيرة جدًا، من يحادثك؟ بمن تلتقي؟ وغيرها من الأسئلة التي يحاول فيها جهاز الشاباك أن يقول إننا موجودون".

وتابع "قد سبق لي أن خضعت لمثل هذه التحقيقات في زياراتي للينا في السجن، وما أقوله إننا لا نخشى شيئا، فلينا تعمل عملا إنسانيا فقط، وهذه الأساليب لا ترهبنا ولا ترهب لينا، بل أقول للشباب لا داعي للخشية والقلق من مثل هذه الاستدعاءات للشاباك أو غيره، فهي باتت أساليب مكشوفة ولا ترهب أحدا".

وصباح الأحد (16 إبريل) أفرجت سلطات الاحتلال الصهيوني، عن عميدة الأسيرات الفلسطينيات لينا أحمد الجربوني (43 عاما) من مدينة عرابة البطوف بمدينة عكا في الداخل المحتل، وذلك بعد قضائها 15 عاما في الأسر.

واعتقلت الجربوني بتاريخ 18/04/2002م؛ وصدر بحقها حكم بالسجن 17 عاما بتهمة الانتماء لحركة الجهاد الإسلامي، ومساعدة فدائيين فلسطينيين بتنفيذ عمليات ضد الاحتلال.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg