يركب الناس تلك القوارب لأنهم يريدون الحياة

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الثالث 19 يوليو 2016


في ظل الصراعات وانعدام الأمن السائد في شمال وغرب إفريقيا والحرب الأهلية المستمرة في سوريا، يخاطر الناس بحياتهم ويعبرون البحر المتوسط على متن قوارب بدائية ليطلبوا اللجوء لأوروبا.

كانت التكلفة البشرية لعبور طالبي اللجوء عبر البحر الأبيض المتوسط عالية بشكل كبير. في 2015، أكثر من مليون شخص دخلوا الإتحاد الأوروبي عبر البحر، ما يعادل 5 أضعاف العدد المسجل في العام السابق. حتى الآن في عام 2016، يقف العدد عند 240,000 أو أكثر وفقاً لوكالة الأمم المتحدة للاجئين، ونجد أن ما يقرب من 3500 شخص حاولوا الهجرة إلى أوروبا قد ماتوا أو فُقِدوا في البحر في 2014. وفي 2015، إزادد ذلك العدد ليصل إلى 3771 شخص، وفي هذا العام وصل العدد إلى 2944.

هنا يأتي الدور للحديث عن إس أو إس ميديتيراني. وهي منظمة تهدف إلى توفير مساعدة لأي شخص يوجه مخاطر في عرض البحر دون تمييز أكان رجلاً أم إمرأة أم طفلًا؛ مهاجراً أو طالباً للجوء، ولكل من يجدوا أنفسهم في خطر قاتل وذلك أثناء عبورهم للبحر المتوسط. المشروع مموّل من خلال التبرعات الخاصة والتمويل العام. وتذهب تلك الأموال التي تم تجميعها إلى تأجير القارب إلى جانب التكاليف اليومية للصيانة والإنقاذ.

السفينة أكواريس هي السفينة المستخدمه في العملية. وكانت جمعية إس أو إس ميديتيراني قد بدأت بقائد البحرية التجارية الألماني كلاوس فوغل وصوفي بيو من فرنسا.والذي لديه خبرة سابقة في العمل الإنساني. تم إنشاء المشروع بعد إنتهاء البحرية الإيطالية من عملية ماري نوستروم، والتي هدفت أيضاً إلى إنقاذ المهاجرين المعرضين للخطر في عرض البحر.

تشمل مدونة جمعية إس أو إس ميديتيراني عدة قصص عن هؤلاء الذين خرجوا في تلك الرحلة الخطيرة. فيما يلي مجموعة من قصصهم.

اسمه كيبا وهو عامل لحام يبلغ من العمر 22 عاما من جامبيا.وقد فر بسبب الدكتاتورية السائدة في بلاده وعدم توافر فرص عمل:

«النص الأصلي:La seule façon d’avancer est de devenir soldat, et je n’ai pas voulu faire ça. J’ai perdu mon père et il fallait que je soutienne ma mère et mes jeunes soeurs, alors je suis parti chercher du travail ailleurs. En Libye, j’ai été kidnappé. J’ai été détenu dans un camp pendant deux mois. Il n’y avait presque pas de nourriture, pas d’eau, pas d’endroit pour dormir. Ils ont tué six personnes que je connaissais dans les camps. Ils disent ‘donne-nous ton argent ou on te tue’, et ils tiennent parole. J’ai voulu rentrer chez nous mais je n’avais aucun moyen de m’y rendre. Alors j’ai décidé de prendre ce risque de partir en Europe. Les trafiquants nous ont gardé dans un autre camp, pendant deux ou trois semaines. Le jour venu, ils nous ont entassés dans le bateau en caoutchouc. Il n’y avait pas de capitaine, seulement la volonté de Dieu. J’ai deux rêves— de devenir soudeur en mer et d’écrire un livre sur ce voyage. Mais si la vie ne m’accorde rien d’autre, j’espère au moins pouvoir vivre en paix»

«النص الأصلي:The only way to get ahead is to become a soldier, and I didn't want to do that. I lost my father and had to support my mother and my young sisters, so I went looking for work elsewhere. In Libya, I was kidnapped. I was held in a camp for two months. There was virtually no food, no water, nowhere to sleep. They killed six people I know in the camps. They would say, “Give me your money or we'll kill you,” and they kept their word. I wanted to go back home, but I had no way of getting there. So I decided to take a risk and go to Europe. The smugglers kept us in another camp for two or three weeks. When the day came, they stuffed us onto the rubber boat. There was no captain, just the will of God. I have two dreams: to become an underwater welder and to write a book about this journey. But if life gives me nothing else, I hope to at least be able to live in peace.»

«ترجمة:السبيل الوحيد لتمضي قدمًا هو أن تصبح جنديًا، وأنا لا أريد ذلك. لقد فقدت أبي وكان علي دعم أمي وأخواتي الصعار، لذلك ذهبت للبحث عن عمل في أى مكان. في ليبيا، تم اختطافي إلى مخيم أقمت فيه لمدة شهرين، ولم يكن هناك طعام وشراب ولا حتى مكان للنوم. وهناك قتلوا ستة أشخاص أعرفهم في المخيمات. وكانوا يقولون “إما تعطني أموالك أو سأقتلك” وظلوا يرددوا تلك الكلمة. وقد أردت العودة إلى بلادي ولكن لم يكن هناك أي طريقة للعودة. لذلك قررت المخاطرة والذهاب إلى أوروبا. أبقانا المهربون في مخيم آخر لإسبوعين أو ثلاثة أسابيع. وعندما جاء اليوم الموعود، حشرونا في قارب مطاطي بدون كابتن وكانت إرادة الله هي التي تحكم. اخيرًا، لدي حلمين: ألأول، أن أصبح عامل لحام تحت الماء، والثاني، أن أكتب كتاب عن هذه الرحلة. لكن لو الحياة لم تعطني شيئاً آخر، أتمنى فقط على الأقل أن أعيش بسلام.»

فر سيريل الذي يعمل بصفة مسؤول تنفيذي في الكاميرون من بطش جماعة بوكو حرام في الجزء الشمالي من البلاد. وتحدث عن منازل التعذيب والسرقة والعنف الذي تشهده ليبيا والتي تعد نقطة لانطلاق الكثير من القوارب المتوجهة إلى أوروبا:

«النص الأصلي:La Libye est un pays hors du monde, qui a perdu tout sens moral. Un monde revenu à la condition de la chair animale. Ces enfants qui s’entraînent à tirer sur les noirs dans la rue, les rackettent en leur mettant une lame sur la gorge ou apprennent à torturer les migrants sous le regard de leurs parents. Ils parlent du viol systématique des femmes sur la route, de ces passeurs ou geôliers impitoyables qui les battent et leur crachent dessus en leur répétant qu’ils ne valent pas le pain qu’on leur donne.»

«النص الأصلي:Libya is in another world—it is a country that has lost all sense of morality. A world that has returned to an animalistic state. There are kids who are trained to shoot at black people in the streets, rob them by putting a blade to their throat, or learn to torture migrants as their parents watch. They talk about the systematic rape of women in the streets, the ruthless smugglers and guards who beat them and spit on them and tell them that they're not worth the bread they're giving them.»

«ترجمة:ليبيا في عالم آخر هي دولة فقدت كل معاني الأخلاق. عالم قد تحول إلى دولة محكومة بقانون الغاب. تجد هناك أطفالاً يتم تدريبهم على إطلاق النيران على الأشخاص السود في الشوارع، وسرقتهم عبر وضع نصل على حنجرتهم، أو تعليمهم إغتصاب المهاجرين بينما أبائهم يشاهدونهم. ويتحدثون أيضًا عن اغتصاب منهجي للنساء في الشوارع، والمهربون والحراس الذين لا يرحمون فيضربونهم ويبصقون عليهم ويقولون لهم أنهم لا يستحقون الخبز الذي يُعطى لهم.»

جود موصلي، 22 عامًا من سوريا. كان يقطن في دمشق، يعيش الآن في السويد لكنه مازال مصدومًا من ذكريات هروبه:

«النص الأصلي:J'ai dit à mes amis en Syrie de ne pas prendre ces bateaux. Il faut qu'ils viennent par la Turquie et la Grèce, même si c'est beaucoup plus cher. On était environ 700 dans le bateau mais il n'y avait en fait de la place que pour la moitié .Ces passeurs sont des animaux. Ils crient sur les gens, les volent et les frappent quand ils embarquent. C'était une sorte de torture psychologique qui a commencé avant même le bateau. Deux Africains sont morts dans la cale. Ils ont été asphyxiés, ils ne pouvaient pas respirer à cause des émanations du moteur. C'était bancal, on ne pouvait pas se mettre debout ou bouger. Dès que quelqu'un le faisait le bateau menaçait de chavirer .Il y avait beaucoup de hurlements. Je ne referais pas ce voyage. Je ne peux pas oublier ce que j'ai vu. Les gens veulent vivre, c'est pour ça qu'ils embarquent sur ces bateaux.»

«النص الأصلي:I told my friends in Syria to not take these boats. They should go through Turkey and Greece, even though it costs a lot more. There were about 700 of us in the boat but there wasn't even room for half of us. Those smugglers are animals. They scream at people, steal from them and hit them when they get on board. It was a kind of psychological torture that started even before the boat. Two Africans died in the hold. They suffocated; they couldn't breathe because of the exhaust from the engine. It was so rickety, we couldn't stand or move. As soon as someone did, the boat threatened to capsize. There was a lot of screaming. I wouldn't make that voyage again. I can't forget what I saw. People are getting on those boats because they want to live.»

«ترجمة:قلت لأصدقائي في سوريا بألّا يركبوا تلك القوارب، وأن عليهم الذهاب عبر تركيا واليونان حتي لو كانت تكلفتها أعلى بكثير. يقول: كان هناك حوالي 700 منّا في القارب الذي يتسع سوى لنصف عددنا. فهؤلاء المهربون حيوانات، يصرخون في الناس ويسرقونهم ويضربونهم عندما صعودهم إلى متن القارب. ويمارسون نوعًا من التعذيب النفسي يبدأ حتى قبل صعودهم. ويضيف، توفى إثنين من الأفارقة على متن القارب حيث اختنقوا ولم يستطيعوا التنفس بسبب عادم المحرك. ويكمل فيقول، لقد كان قاربًا متهالكًا للغاية، لا نستطيع الوقوف أو التحرك، وفي أقرب وقت أصبح القارب مهددًا بالإنقلاب فكان هناك الكثير من الصراخ. ويختم، لا أود القيام بتلك الرحلة مره أخرى، لا يمكنني نسيان ما رأيت. الناس يركبون تلك القوارب لأنهم يريدوا الحياة.»

لمعرفة المزيد عن هذا الموضوع، شاهد هذا الفيلم الوثائقي الفرنسي لجان بول ماري والذي يصور التحديات التي تواجهها إس أو إس ميديتيراني يوميًا وذلك على مدى عام.

Migrants : \"Deux hommes se sont noyés sous les yeux des sauveteurs\" على يوتيوب

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg