نائب الرئيس الأمريكي جون بايدن يحظى بإستقبال حار في كوسوفو

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

21 مايو 2009


حظي نائب الرئيس الأميركي جو بايدن باستقبال حار لدى وصوله صباح الخميس إلى كوسوفو وهو أكبر مسؤول من الولايات المتحدة يزورها منذ إعلان استقلالها.

وكان في استقبال بايدن لدى ترجله من سلم الطائرة وزير خارجية كوسوفو اسكندر حسني وعقيلتا الرئيس نظيفة سيديو ورئيس الوزراء أمنية تاجي.

ولوح تلاميذ المعهد الأميركي في بريشتينا باعلام أميركية بينما رحبت لافتة ضخمة ببايدن الذي كان من أكبر انصار استقلال كوسوفو عندما كان سيناتورا.

وانتقل بايدن في مروحية إلى مقر قوة حلف شمال الاطلسي في كوسوفو (كفور) في ضواحي بريشتينا قبل ان يتوجه في سيارة إلى مقر برلمان كوسوفو في قلب العاصمة وسط ترحيب جماهيري يردد "مرحبا" و"شكرا للولايات المتحدة" و"كوسوفو تحب الولايات المتحدة".

وصرح بايدن للصحافييين انه تسلم الخميس في بريشتينا أعلى وسام من دولة كوسوفو الفتية وهي ميدالية الحرية. وقال عقب الحفل ومحادثاته مع قادة كوسوفو "شكرا (...) تلقيت للتو ميدالية الحرية. لست استحقها لكنني قلدت اياها باسم الولايات المتحدة". كما اكد ان الرئيس فاتمير سيديو هو الذي قلده شخصيا الوسام.

واوضح ان "حكومة (كوسوفو) حققت تقدما كبيرا خلال السنة الاولى (التي تلت الاستقلال) لكن الاساس يبقى في بناء مجتمع متعدد الاعراق حقا".

الجدير بالذكر أن زيارة بايدن إلى كوسوفو هي ثالث مرحلة في جولته إلى البلقان.


مصادر[عدل]