ميانمار: ردود الأفعال على نتيجة الانتخابات

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 5 أبريل 2012


احتفل الناخبون في ميانمار في الشوارع بينما أعرب مستخدمو الإنترنت عبر موقع فيسبوك عن فرحتهم بنتائج الانتخابات الفرعية التي أظهرت فوزاً غير مسبوقاً للمعارضة.

[جميع الروابط بالإنجليزية والبورمية]

النتائج أسفرت عن فوز حزب التجمع الوطني من أجل الديمقراطية المعارض بثلاثةٍ وأربعين مقعداً من أصل خمسةٍ وأربعين مقعداً برلمانياً، والتي ذهب أحدها إلى زعيمة الحزب والأيقونة العالمية للديمقراطية، آنج سان سو كي. ورغم أنّ عدد المقاعد التي نالتها المعارضة قليل نسبياً بالمقارنة لمجمل مقاعد البرلمان البالغ عددها 600 مقعداً، يعتقد مواطنو ميانمار بأنّ فوز مرشحي المعارضة هو جزءٌ من عملية الانتقال إلى الديمقراطية.

لاحظت [رابط معطل] واي سو بسعادة بأنّ التعليقات على فيسبوك كانت تتعلق بالغالب حول الانتخابات وليس حول كذبة أبريل/ نيسان خلال فترة الانتخابات الفرعية :

«النص الأصلي:اليوم أنا غايةٌ في السعادة لأنّ كل ما شاهدته اليوم على صفحات فيسبوك ليس عن كذبة أبريل/ نيسان ………… :) :) :) ♥ ♥ ♥ ،،، ابتسامة على كل الوجوه»

عبرت سو ميات لوين ببساطة عن سعادتها بهذه العبارة:

«النص الأصلي:لقد انتصرنا!»

الضمير”نحن” يمكن أن يشير إلى خمسين مليون مواطن في ميانمار.

الناخبون الذين شاركوا في انتخابات عام 1999 التي سيطر عليها التجمع الوطني من أجل الديمقراطية سعداء لأنّ حزب آنج سان سو كي فاز مجدداً.لكن بالنسبة للناخبين الشباب، وبالأخص الذين انتخبوا للمرة الأولى، كانوا فخورين بإنجاز زي يار تاو،أحد الروّاد الأربعة لموسيقى الهيب هوب في ميانمار، الذي فاز بمقعد عن التجمع الوطني الديمقراطي. يان يان شان، مغني الراب عضو مجموعة اسيد الموسيقية، نشر صورةً لصديقه التقطها لين يوانج.

كتب ذان ذار وين المغني المعروف عن الأنشطة والاحتفالات التي في الشارع الذي يتواجد فيه مقر التجمع الوطني من أجل الديمقراطية:

«النص الأصلي:لقد عدت لتّو إلى المنزل..الناس يحتفلون أمام المكتب الرئيسي لحزب التجمع الوطني في شارع شي غون داين. مرحى!!!»

رغم الاحتفالات العفوية لحشود غفيرة، بعثت آنج سان سو كي رسالة تذكير إلى ممثلي حزبها لتجنب النشاطات التي قد تحزن الأحزاب الأخرى وأعضائها.

من ناحية أخرى، يشدد البعض على الحاجة للقيام بمزيد من الإصلاحات الحكومية باعتبار نجاح هذه الانتخابات كأول خطوةٍ مهمةٍ من رحلة الانتقال للديمقراطية. علّق [رابط معطل] شو زن ونت على مقال لنيين شان هيتوي:

«النص الأصلي:نعم، نحتاج جميعاً أن نفهم أن الإصلاح سيستغرق وقتاً طويلاً.. يجب أن لا نتوقع الكثير.»

شاركت ماينت مو أو عبر فيسبوك مشاعرها وأفكارها حول مستقبل البلد أيضاً:

«النص الأصلي:اليوم الذي كنّا بانتظاره، حلمنا، أخيراً قد تحقق. انه من واجبنا الآن أن نكون موحدين ومنضبطين وأن نحترم بعضنا البعض حتى نصنع مستقبلاً أفضل لبلدنا وشعبنا بشكل ناجح وسلمي.»

وفي الوقت نفسه، أصبحت الكلمات الهامة “آنج سان سو كي”من مواضيع تويتر المتداولة عالمياً نتيجة للاهتمام الكبير الذي حظيت به الانتخابات الفرعية في ميانمار من المجتمع الدولي. نشرت [رابط معطل] تريسي نان صورةً من موضوع متداول عالمياً على تويتر تضمّنت اسم آنج سان سو كي:

«النص الأصلي:أنا أرتجف. ما زلت غير مصدقة. حاولنا كثيراً أن نجعل اسمها متداولاً على تويتر. اليوم كان قصة خيالية !!!!! آنج سان سو كي. المرتبة 7، للمواضيع المتداولة عالمياً.»

بعد أن تأكدت النتيجة من وكالة الأنباء الحكومية ،إم آر تي في، غير مستخدمو الإنترنت في ميانمار مواضيع نقاشهم من الانتخابات إلى لائحة المئة شخصية الأكثر تأثيراً لعام 2012 لصحيفة التايم . شملت اللائحة رئيس ميانمار و زعيمة المعارضة الأهم في البلاد معاً.

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg