موريتانيا: فضيحة تهز القصر الرئاسي

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الثالث 8 مايو 2012


كشفت مجموعة من الطلاب الجامعيين الموريتانين عن مفاجأة كبيرة أثناء مؤتمر صحفي أقاموه بحضور التلفزيون الرسمي لموريتانيا.

حيث قالوا أن مدير ديوان رئيس الجمهورية “اسلكو ولد ازيد بيه” كان يحاول رشوتهم من أجل أن يتركوا النضال من أجل حقوق الطلاب والتوقف عن الاعتصامات والاحتجاجات.

وقال المتحدث باسم المجموعة أن مدير الديوان طلب منهم أن ينشقوا عن” الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا” مقابل وظيفة راتبها 500 ألف أوقية ودعم مادى لعدد من الطلاب ومنحة فى احدى الدول يختارونها.

وقالوا أنهم وبعد عدة اجتماعات معه في القصر الرئاسي أوهموه بانهم سينشقون ويعلنونها في مؤتمر صحفي وجهز لهم كل شيء من وسائل إعلام وحجز لقاعة في أفخم فنادق موريتانيا – فندق الخيمة.

لكنهم وجهوا له صفعة بكشف مخططه لوسائل الإعلام وفضحه أمام الرأي العام واثبات تدخله المباشر في الجامعة وبث القلاقل فيها.

فضيحة تهز القصر على يوتيوب

أيضا إتهم الطلاب مدير الديوان بالتسبب في أحداث عرقية في الجامعة مستخدماً بعض الطلاب الذين يحركهم ويؤجرهم … بعد هذه الخطوة انسحب طاقم التلفزيون الرسمي لموريتانيا الذي كان حاضراً من أجل أن يغطي الحدث وهو الحضور الأول له في أنشطة من هذا النوع.

المدون الموريتاني الدده ولد الشيخ ابراهيم كتب عن القضية:

«النص الأصلي:منذ فترة وأنا أسمع بالاضرابات والإحتجاجات والاعتقالات في جامعة موريتانيا الوحيدة (جامعة نواكشوط) وكذلك بطرد عدد كبير من طلابها وتعذيب بعضهم ومنعهم من الصلاة أثناء الاعتقال… إلا أنني لم أفهم حقيقة ما يجري في كواليس تلك الجامعة التي غادرتها سنة 2007 لأدخل في عالم البطالة كآلاف الشباب الموريتانيين

لكنني اليوم فهمت ما يجري فقد عقد بعض الطلبة مؤتمراً صحفياً بفندق الخيمة ليعلنوا انسحابهم من الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا وقد حضر إلى المؤتمر عدد كبير من أفراد الأمن بزي مدني وبعض أعوان النظام وما إن بدأ المؤتمر حتى فجر الطالب: ألمين ولد حمادي عضو المكتب التنفيذي للإتحاد الوطني لطلبة موريتانيا حقائق قوية عن إغرائه بالتوظيف والمال من طرف مدير ديوان رئيس الجمهورية ورئيس جامعة انواكشوط السابق السيد إسلك ولد إزيد بيه لشق صفوف الاتحاد الوطني بإشراف مباشر من العضو السابق بنفس الاتحاد السيد إطول عمر.»

ومن ناحيتها أصدرت منظمة “ضحايا ضد الفساد” بيان يندد بالقضية جاء فيه:

«النص الأصلي:لقد صُدمنا وذُهلنا في “ضحايا ضد الفساد” بما تم كشفه مساء الخميس الموافق 03 ـ 06 ـ 2012 في فندق “الخيمة” خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته مجموعة من القيادات الطلابية، والتي كان من المفترض أن تعلن عن انشقاقها عن الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا، وتأسيس ما كان سيسمى بالاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا الأحرار

وإننا واعتمادا على المعلومات المفزعة التي تم تقديمها خلال هذا المؤتمر الصحفي، والتي أشفعت بأدلة قوية لم يتم تفنيدها حتى الآن من الجهات المتضررة، لنعلن :

1 بأن صدمتنا كانت كبيرة من تحول ديوان رئاسة الجمهورية إلى إدارة لتقديم الرشا لبعض الطلاب ولإغرائهم بمنح وبوظائف في المستقبل، وذلك لتحقيق مكاسب سياسية ضيقة وآنية.

2 كما نعلن عن أسفنا الكبير من تحول إدارة ديوان الرئيس الذي يرفع شعار الحرب على الفساد إلى إدارة فاسدة تعمل على تفشي الفساد وعلى اتساعه بدلا من المساعدة في محاربته..»

الناشط الموريتانيا الذي يعرف باسم “مهموم بموريتانيا “غرد عن الموضوع وكتب:

«النص الأصلي:@mahmoume مابين الميكانيكي ومدير ديوانه يختزل حال موريتانيا في كذب ومؤامرات خسيسة»

وغرد ناصر الهاشمي حول القضية:

«النص الأصلي:@n_nasser56 في الديوان أبرمت الصفقة ، يالحزني على ما ألت اليه رئاسة الجمهورية ،ا لبلاد شاسعة أبرموا صفقاتكم بعيد عن مؤسساتنا الجمهورية»

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg