موريتانيا: السيول تشرد السكان

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأثنين 6 أغسطس 2012


أدت السيول، الناجمة عن الأمطار الشديدة التي هطلت على موريتانيا مؤخرا، إلى تشريد المئات من الأسر في مناطق متفرقة من موريتانيا بعد أن هدمت منازلهم. حيث شردت مئات الأسر في مدينة كيهدي في الجنوب الموريتاني ومدينتي مقطع لحجار و”ألاك “في وسط موريتانيا بالإضافة إلى مدينة النعمة في الشرق الموريتاني.

جاءت هذه الامطار بعد سنتين من إنخفاض منسوب الأمطار، مما أدى إلى حالة من الجفاف على عموم موريتانيا كادت تهدد بهلاك الثروة الحيوانية التي يعتمد عليها السكان في موريتانيا اعتمادا كبيرا في حياتهم، بالإضافة إلى مواجهة أكثر من 700 ألف مواطن موريتاني لخطر المجاعة حسب تقرير برنامج الغذاء العالمي.

تحدثت مدونة “ ألاك كوم” عن حالة مدينة مقطع لحجار بعد السيول:

«النص الأصلي:تعيش مدينة مقطع لحجار هذه الأيام أوضاعا صعبة بفعل موجة السيول التي اجتاحت المدينة فجر الاثنين الماضي وأسفرت عن تشريد ما لا يقل عن ثلاث مائة أسرة، متسببة في قطع طريق الأمل الذي يعتبر شريان الحياة بالنسبة للموريتانيين في وسط البلاد وشرقها.»

كذلك تحدثت عن وفاة أحد شباب مدينة “صنغرافة ” غرقا:

«النص الأصلي:توفى عصر اليوم بمدينة صنكرافه أقصى شرقى لبراكنه الشاب ” سيدى محمد ولد أحمد لعياس “غرقا فى المياه الراكدة التى خلفتها الأمطار الأخيرة على المنطقة.»

وبدورها تحدثت مدونة “كنكوصة اليوم” عن تشريد ثلاثين أسرة في إحدى القرى:

«النص الأصلي:تسببت السيول الناتجة عن الأمطار الغزيرة التي شهدتها قرية كرل فلي على بعد 30 كلم جنوبي كنكوصه والتابعة لبلدية هامد في تشريد 30 أسرة على الأقل بعد أن جرفت منازلهم وقال مسؤول القرية السيد بولاي فلي في تصريح للمدونة إن 24 مسكنا تم جرفها بالكامل وقد استوت بالأرض فيما تشققت 6 منازل وأصبحت غير صالحة للسكن.»

وتضامنت صفحة موريتانيا الغد على فيسبوك مع المشردين في مدينة كيهيدي:

«النص الأصلي:لا تنسوا إخوانكم في كيهيدي من دعائكم عند الإفطار فقد تضرروا من جراء الأمطار اليوم.»

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg