مصر: هيا نطلق النار على هؤلاء المتظاهرين

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 22 أبريل 2010


صرح أعضاء مجلس الشعب المصرى أثناء مشادة كلامية قامت بينهم وبين نواب كتلة الإخوان المسلمين أثناء مناقشة مظاهرات حركة 6 إبريل أن المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية يجب أن يتم إطلاق النار عليهم!

كتب موقع بيكيا مصر:

«النص الأصلي:وقوبلت هذه التصريحات بغضب واسع النطاق من جانب جموع النشطاء المستمرين في فرض صوتهم داخل جو من العراقيل الحكومية اللانهائية لتثبيط هممهم.»

فى موضوع بعنوان “ دعوا الثورة تبدأ“، لم تستطع زنوبيا تصديق ذلك:

«النص الأصلي:طالب أعضاء مجلس الشعب رجب حميدة ونشأت القصاص وزارة الداخلية باستعمال الذخيرة الحية ضد المتظاهرين خلال مناقشة عن شباب 6 إبريل.»

وعلقت قائلة:

«النص الأصلي:الذخيرة الحية ؟؟!! حسناً إذا كانوا يريدون الذخيرة الحية إذن فهم يريدونها ثورة، والسؤال الآن:

هل هم مستعدين لمواجهة الثورة ؟!! لأن الناس فعلاً مستعدين للثورة، لقد ملوا ولم يعد بإمكانهم الاحتمال أكثر من ذلك.»

وقالت زنوبيا وموقع بيكيا مصر أن المتظاهرين نُعتوا بكافة النعوت بما فيها الاتهام بأنهم خونة. لم يكفهم أنه تم القبض عليهم، أنظر إليهم عند الإفراج عنهم، [صورة للناشط بهاء صابر الذى أختُطف فى مظاهرة من أجل التغيير وتعرض لتعذيب وحشى قبل أن الإفراج عنه بعد يومين].

نقلا عن بيكيا مصر:

«النص الأصلي:قال النائب حسن نشأت عن شباب 6 إبريل الذين اعتقلت الشرطة 2 من نشطاها مؤخرا واعتدوا عليهم بالضرب المبرح أنهم ليسوا نشطاء سياسيين لكنهم حفنة من العاطلين.

دخل النائب أحمد أبو عقرب للمحادثة وقال أن مصر تتمتع بمناخ ديمقراطي هذه الأيام

لكن القصاص ذهب لما هو أبعد فى تعليقه أثناء المشادة الكلامية التى حدثت، وقال أنه يجب معاقبة المحتجين على أفعالهم، وقال أن الحكومة يجب أن تضربهم بقوة ليس فقط بخراطيم المياه بل أيضا يجب أن يتم ضربهم بالنار إشارة منه لاستخدام الذخيرة الحية ضد المتظاهرين.»

وفى رد فعل مبدئى كتبت Wild at Heart مخاطبة أعضاء مجلس الشعب:

الكلام ده مايتقالش حتى بشكل رمزي يا حزب واطي، يا حرامية، يا أوساخ، جتكوا القرف. النشطاء والعمال والصحفيين وأعضاء أحزاب المعارضة وكل المظلومين والجعانين والمخنوقين في البلد دي حيفضلوا يتظاهروا وينزلوا الشارع لحد ما تغوروا في ستين داهية.

وفى سياق متصل، وضعت Wild at Heart صورة لعضو مجلس الشعب الذى دعى لإطلاق النار على المتظاهرين وكتبت تحتها:

«النص الأصلي:مطلوب بتهمة التحريض على القتل.»

وأيضاً:

«النص الأصلي:لو حد مات في المظاهرات بعد كده اعرفوا إنهم المحرضين.»

نوارة نجم كتبت تدوينة غاضبة عنوانها:

«النص الأصلي:ولما اقول اننا دولة نازية ماحدش يتني كلمة.»

وأضافت:

«النص الأصلي:لما في مجلس الشعب يطالبوا بضرب المواطنين بالرصاص الحي في الشارع يبقى احنا وصلنا لقِمّة النازية.

وعشان تبقوا عارفين.. الدولة النازية لو ما صلحتش نفسها من خلال شعبها حييجي اللي يربيها من برة.

كل الدول الفاشيست حصل لها كده، يا تصلح نفسك يا تترن علقة.»

أميرة الطحاوى – التى فقدت وظيفتها بعد كتابتها تحقيق صحفى عن غشاء البكارة المزيف – تعتقد أن:

«النص الأصلي:الحكومة المصرية تهدد: هانقتلهم زي ما قتلنا اللاجئين.»

«النص الأصلي:ومفيش واحد من الحزب الحاكم يعترض عليه أو يطالب بشطبه من المضبطة ولو حتى يتحمق ويرفضه بالكذب؟ دول نواب عن الأمة بيطالبوا باستخدام الرصاص الحي ضد الشعب اللي بيمثلوا مصالحه – افتراضاً؟ رصاص ضد مدنيين عزل؟ طيب في مظاهرة الثلاثاء أدام البرلمان نفسه، ورونا بقى الرصاص الحي. (المتظاهرين بقى يحضروا العدة: مسدسات الميه اللعبة وبمب من بتاع العيد)»

وتم إنشاء مجموعة فيسبوك بعنوان “ نحن لا نخاف رصاصاتكم” وهنا رابط لصفحة المظاهرة.

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg