مصر: الحملة ضد الناشرين المستغلين

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 24 ديسمبر 2009


احتكرت قبضة من الناشرين سوق الكتب في مصر حتى تعرّف جيلٌ جديد من المبدعين القراءَ على عناوين جديدة من قبل كتّاب جدد رفضتهم دور النشر الكبيرة. وعلى رغم من شعبية “ كتب المدونين” الهائلة في معرض الكتاب في القاهرة السنة الماضية، فلا وجود لهذه الكتب في المكتبات الآن. ومع أنّ إصدار كتاب عمر خالدفيلو” أشار إلى بداية عصر جديد غير تقليدي في الأدب المصري، فهو أيضاً لا يتواجد في المكاتب الآن، وفضلاً عن ذلك، تمثّل رواية “روجرز” لأحمد ناجي مثال للأدب المثير للجدل الذي لا يجب أن نتجاهله — ولكنه لم يلفت انتباه الجماهير حتى حوّله دار نشر الإيطالي “السيرينتي” إلى معرض رقص برفقة موسيقى باعه على سي دي. وفوق ذلك كله، أساء الكثير من الناشرين المصريين إلى من تمنّى أن يصبح أديباً. وفّر إيجيبشيان فيمال (مروة رخا) لائحة إشارات استغلال الكتّاب من قبل دور النشر:

«النص الأصلي:إذا فعل دار نشرك ما يلي…

1) طلب منك الأموال مقابل النشر (أي الابتزاز الرخيص)

2) لم يتشاور معك عندما غيّر نصك الأصلي

3) لم يتشاور معك عندما اختار غلاف كتابك

4) لم يرد على الهاتف

5) لم يقدّم الكتاب في الوقت المتّفق عليه

6) لم يوزّع كتابك في المكاتب كما وعدك

7) لم يروّجك ولا كتابك

8) لم يأت بكتب إلى معارض كان يجب أن توقّع على كتبك فيها

9) لم يرسل كتبك إلى وسائل الإعلام

10) فرض عليك عقد بمدة خمس أو سبع أو عشر سنوات

…معناه أنّه لا يعرف عمل دار النشر ولا واجبه فيستغلك.»

واتّخذت مروة رخا موقفاً ضد دور النشر المستغلّة حينما وفّرت كتابها المعنون ب “الشجرة المسمومة التي نمت في مصر” مجاناً للتحميل على الإنترنت. ثم افتتحت خدمة نشر مجانية على موقعها الخاص:

«النص الأصلي:خدمة مروة رخا للنشر المجاني: فمن يحتاج إلى دور النشر عندما يوجد أصدقاء بجانبه؟

نعم…إذا أرسلتني ملفاً لكتابك بال”PDF” فسأصدره هنا وسأروّجه على مدونتي وسأرسله إلى أعضاء مجموعتي الرسمية على “فيسبوك.”»

فأرسل الكثير من الكتّاب المصريين نصوصهم للنشر الإلكتروني تضامناً معها، من بينهم محمد سامي البوهي (الذي قدّم كتابين) والترجمة العربية من قبل بسّام البغدادي لكتاب ريتشارد داوكينز “وهم الإله” و أسامة الشاذلي ومصطفى حسين و محمد العرافي (كتابين) وأحمد رمضان و نشوة ناجي و طارق حسن رفعت (كتابين) و أيمن شوقي (كتابين) و إبراهيم المحلاوي، علاوةً على كاتبَين بريطانييَن انضما إلى الحملة وهما ألكس جنسون و ليندا رنهام. وبالإضافة إلى هؤلاء توجد على الموقع كتب لياسمين مدكور و زينب مدحت (كتابين) و عادل شعبان و مصطفى محمد و محمد فاروق و رحاب المليحي الذين أصدروا مدوناتهم على الإنترنت بشكل كتاب أيضاً.

ونشر الكثير من المدونين المصريين رابط لموقع مروة رخا على مدوناتهم، بينما روت زنوبيا تجربتها الجهنمية مع النشر في مصر:

«النص الأصلي:لا يفاجئني ما كانت وما زالت مروة تعاني منه من طرف دار نشرها، إنه أمر عادي في مصر نظراً لأنّ النشر مجرد بحث عن الأرباح لا غير في الوقت الراهن. يبدو لي فعلاً أنّ أغلب الناشرين مصّاصو دماء، وأنطق هذه الكلمات بسبب تجربتي الشخصية معهم.

ولن أذكر أسماء المسئولين ولكنني وجدتُ أنّ الكتاب الأخير الذي كان يعمل عليه جدي رحمة الله عليه وكنت أساعده في ذلك، قد نُشر على الإنترنت دون معرفة أهله، واكتشفتُ ذلك صدفةً من خلال تصفح الإنترنت.»

بينما كتبت مروة بموضوع مبادرة “من يحتاج إلى دار نشر بينما أصدقاءه بجانبه”:

«النص الأصلي:أصبحت العلاقة بين الكتاب والناشر في مصر مثالاً تقليدياً للعلاقة الاستغلالية! إنني لا أحاول أن أهاجم الكتب الورقية الغلاف .. ولا أقلّل من أهمتها .. بل أسعى لإنهاء المهزلة المتنكرة. عندما نشعر باليأس وبانعدام الخيارات، نقتنع بالحل الوسط. أما أنا فأحاول أن أقدّم بعض الخيارات الأخرى التي لا يعي الكتّاب بها .. من يحتاج إلى ناشر لا يفيده بشيء ويخدمه كمحل للطباعة وحسب .. إنني أحاول أن أمهّد الطريق أمام من يتبعني. تحتاج دور النشر إلى الكتّاب ولن يكون لديهم عملاً إذا رفضها الكتّاب، ولكن الكتّاب خائفين .. تماماً مثل امرأة مُتَحرَّش بها!»

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg