مسؤول روسي يلاحق صحافيين إثر رقصه على إيقاع “الحياة المجنونة”

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الجمعة 7 أكتوبر 2016


تقدّم أحد أعضاء مجلس بلدة أورلوف الروسية ببلاغ إلى الشرطة ضد صحافيين محليين نشروا تسجيلًا مصورًا لرقصته على أنغام “ليفن لا فيدا لوكا” (أو “الحياة المجنونة”) للمغني البورتوريكي ريكي مارتن بحسب ما أفاد به الموقع الإخباري TJournal.

ويطالب كونستانتين فيدوتوف، الذي ينتمي إلى الحزب الحاكم روسيا الموحدة، النيابة العامة بملاحقة وكالتيّ Orlov News وOryolgrad اللتان نشرتا خبرًا حول حضوره لحفلة أقيمت مؤخرًا في مكتب حكومي. ويزعم فيدوتوف أن التسجيل ينتهك خصوصيته حيث يبدو فيه سكرانًا.

وجاء رد وكالة أخبار Oryolgrad سريعًا على البلاغ المقدم ضدها، إذ نفت مسؤوليتها عن نشر المشهد الراقص على موقع يوتيوب، كما أصرت على عدم إساءته إلى سمعة فيدوتوف:

«النص الأصلي:На спорном видео все присутствующие были бодры, веселы и улыбались в кадре. В том числе и сам заявитель К.И. Федотов. Он явно был в приподнятом настроении. Редакция и не могла предположить, что «распространение данного видеоматериала произведено вопреки воле» этих счастливых лиц.

Композиция, под которую танцевал депутат и директор К.И. Федотов — «Livin la Vida Loca» за исполнением Рикки Мартина, — не является запрещенной на территории РФ. Призывов и иных жестов, разжигающих межнациональную или классовую рознь, К.И. Федотов не демонстрировал.»

«ترجمة:في هذا الفيديو المثير للجدل، يبدو جميع الحاضرين مرحين وسعداء وباسمين بمن فيهم السيد كونستانتين فيدوتوف الذي يظهر حسن المزاج. وعليه، من الصعب أن يستنتج محررونا أن “تداول هذا الفيديو يُعدّ ضد إرادة” هذا الحضور السعيد.

وليست أغنية “الحياة المجنونة” لريكي مارتن، التي يرقص عليها السيد فيدوتوف، ممنوعة في الاتحاد الروسي، كما أن السيد فيدوتوف لم يحاول إثارة أي نعرات عرقية أو طبقية خلال الفيديو.»

وصُور الفيديو، الذي نُشر في 12 سبتمبر/أيلول، خلال حفلة أقيمت في مؤسسة حكومية محلية يديرها فيدوتوف.

Депутат жжёт على يوتيوب

وقبل لجؤه إلى الشرطة المحلية، حاول فيدوتوف إقناع الرقابة الفيدرالية بمنع رواد الإنترنت من تداول الفيديو المنشور على موقع يوتيوب، إلا أن محاولته باءت بالفشل.

وليست هذه المرة الأولى التي يتعرض فيها مسؤول روسي للإحراج بسبب مشهد راقص. في أبريل/نيسان 2011، ظهر رئيس البلاد آنذاك ديميتري ميدفيديف في فيديو مسرب على الإنترنت وهو يتمايل كالنساء على ألحان أغنية “الفتى الأمريكي” لفرقة موسيقى البوب الروسية كومبيناستيا.

Медведев танцует под Юрий будет Дуть على يوتيوب

وساهم الفيديو في النيل من هيبة ميدفيديف (رغم أن ذلك لم يكن بالأمر العسير!) حيث انتهت ولايته الرئاسية في ظرف سنة من نشره.

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg