مدونات الحجاب: الموضة وأشياء أخرى

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 23 أبريل 2009


في شهر أذار صادفنا [انكليزي] جماعة جديدة من مدونات الحجاب “hijabloggers” – نساء يرتدين الحجاب ويكتبن في مدوناتهن عن هذا الموضوع. مثل هؤلاء المدونات تنتشرن حول العالم, ويدونّ حول العديد من المواضيع مثل الأبوة والموضة والسفر والسياسة. وفي هذه التدوينة سوف نزور الفضاء التدويني حول الحجاب لكي نعرف ماهو جديد.

من احدى المدونات المذهلة الجديدةعن الحجاب Hijabs High [جميع الروابط -انكليزي], وهي مجموعة من الصور لنساء محجبات من حول العالم. كما أنه يطلق عليهم اسم“the Muslim Sartorialist” أي “مؤيدات اللباس الإسلامي” من قبل بعض مدونات الأخريات. وقد كتب في قسم معلومات عن المدونة:

«النص الأصلي:إن مدونة “Hijab High” متأثرة بأناقة وديناميكية المجتمع الدولي للنساء المسلمات المحجبات اللواتي يعبّرن عن هويتهن بكل جرأة ويعلنّ عن مكانتهن في العالم كل يوم من خلال الجمال والموضة.

و أتمنى بأن تلهم هذه المدونة وتدفع وتشجع المسلمين وغير المسلمين سواء,على إعادة النظر في مفاهيمهم حول “حظ” النساء المسلمات اللواتي يرتدين الحجاب وتشجعنا جميعاً على أن نصبح أكثر روعة بقليل.

ولمجموعة البنات المصورات في “Hijab High” – أنتن تعرفن أنفسكن جيداً-وشكراً لقيامكن بهذا العمل بكل طيب خاطر ومهارة. :)

وأخيراً مدونة “Hijab High” تدين لـ “the Muslim Sartorialist”مؤيدات اللباس الإسلامي”, اللواتي كن أول من ساعدنا في تركيز عدسات كاميراتنا بشكل يومي. شكراً لكم.»

Hijabi Style, هي مدونة أخرى متخصصة بالموضة, وقد قامت مؤخراً بعرض صور تصاميم لرهام فاروق وهي مصصمة أزياء مصرية تقوم بتصميم أزياء خاصة باللواتي يرتدين الحجاب. كما قامت مدونة Hijablog مؤخراً بعرض نفس الصور لفاروق,والتي حظيت بعدد من الانتقادات التي تمتدح أزيائها.

أخيراً وليس آخراً في الجولة اليومية لـ”Hijablogs” يوجد تدوينة رائعة لنسيبة, والتي تهدف مدونتها لتضخيم والقاء الضوء على “الاصوات والتجارب الغير محدودة للنساء المسلمات”. عنوان التدوينة هو “لماذا أنصار حركة المساواة بالمرأة يجب أن يبدأوأ بحب الحجاب”,” حيث أن المدونة كتبت:

«النص الأصلي:كنت أقرأ في الجريدة هذا الصباح وقد صادفت هذا الخبر. على مايبدو أن الحجاب قد أطلق خلافاً وطنياً في النرويج.حيث بدأ هذا الخلاف عندما أقدمت امرأة مسلمة على تقديم عريضة لكي يسمح لها بارتداء الحجاب مع لباسها الرسمي للشرطة. لكن هذا الوضع تفاقم أكثر عندما أقدمت امراة مسلمة أخرى على حرق حجاب في يوم المراة العالمي. يا للعجب, ألا تحبون هؤلاء, المؤيدين للمساواة ذوي الألسنة المعسولة, إنهم سريعو الإنفعال فيما يتعلق بالمساواة, ومع هذا يفضلون أن يروا رأس امرأة مسلمة يضرب على حائط بيتها على أن يروها عالقة داخل حجابها!»

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg