ماذا بعد كأس العالم 2014 في البرازيل؟

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

السبت 26 يوليو 2014


كتب الطالب المكسيكي ألفارو على مدونته بالإسبانية معبرًا عن مشاعره والآراء حول كأس العالم 2014 في البرازيل. علق على ضعف أداء المنتخبات الوطنية للمكسيك والبرازيل، وأبرز ما يعتبره فشل لاستراتيجية الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف.

«النص الأصلي:Días antes del comienzo del mundial, Dilma se imaginaba este lunes 14 de Julio como el día en que ganaría anticipadamente las elecciones presidenciales de octubre, un Brasil campeón en su tierra hubiera sido suficiente para sofocar las protestas civiles que se han alzado en contra de su gobierno, o al menos hubiera logrado distraerlas por un rato.[…] Sin embargo, es evidente que el plan no salió según lo esperado, sino todo lo contrario; de manera similar a lo ocurrido en Sochi, Rusia para las Olimpiadas de Invierno, el enfoque mundial sobre Brasil solo sirvió para exponer los graves problemas que enfrenta el país en todo ámbito. No hubo escasez de reportes de la prensa internacional sobre el mal estado de las calles, las acomodaciones, la gente y hasta los estadios, mismos que se derrumbaron o que ni siquiera pudieron terminarse antes del evento.»

«ترجمة:أيام فقط قبل كأس العالم، كانت ديلما تتصور يوم الاثنين 14 يوليو / تموز كاليوم المعلن لنجاحها مسبقًا في الانتخابات الرئاسية في أكتوبر / تشرين الأول، مع منتخب البرازيل الفائز على أرضه الكافي لتهدئة الاحتجاجات المدنية ضد إدارتها، أو على الأقل، سيكون مفيدًا لكسب المزيد من الوقت. […] مع ذلك، من الواضح أن الأمور لم تسر كما هو متوقع، على العكس من ذلك تمامًا، كما حدث في سوتشي، روسيا لدورة الألعاب الاولمبية الشتوية.

تعرف العالم عن قرب لما يتعرضه البرازيل من مشاكل خطيرة. كان هناك العديد من التقارير من قبل الصحافة الدولية حول الطرق السيئة، وأماكن الإقامة، والناس وحتى الملاعب، التي إنهارت أو لم تكن مكتملة قبل البطولة.»

يمكنك متابعة الفارو على حساب تويتر الخاص به.

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg