ليبيا: مظاهرات في طرابلس ضد انتشار السلاح

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأربعاء 7 ديسمبر 2011


نزل الليبيون إلى شوارع طرابلس اليوم للاحتجاج على انتشار السلاح. وتجمعوا في ساحة الشهيد، والتي عرفت سابقاً باسم الساحة الخضراء. وعلى تويتر نشط الكثير من المستخدمين لتقديم تغطيه حية مباشره للحدث في هاشتاج #occupyTripoli

وكالعديد من أحداث هذه السنة في مختلف أنحاء العالم العربي، فقد انتشرت النداءات لهذه المسيرة، والتي من المفترض أن تستمر حتى الساعه 11:30 بتوقيت طرابلس، على فيسبوك أولاً. وذكر على صفحة فيسبوك التي دعت للمسيرة أن التجمع سيعقد تحت رعاية المجلس الوطني بطرابلس، تعبيراً عن الغضب الشعبي لانتشار مظاهر التسلح ورفض تواجد الثوار المسلحين من خارج مدينة طرابلس.

وعلى تويتر، نشر آدم صورة من التظاهرات:

«النص الأصلي:@4Adam: Demonstration in Martyrs’ Square in #Tripoli against carrying weapons. December 7, 2011 #Libya»

«ترجمة:تظاهرة في ساحه الشهداء بطرابلس ضد انتشار حمل السلاح. 7 ديسمبر 2011 ليبيا»

تقول آسيا بشير عمري، وهي ليبية تعيش في الولايات المتحدة:

«النص الأصلي:@Libyan4life: #OccupyTripoli is historical in itself. NEVER under #Gaddafi could that many people congregate to voice their opinion. #Libya #Feb17»

«ترجمة:إن هذه المسيرة بحد ذاتها تاريخية. كان يستحيل في عهد القذافي أن تجد كل هذا العدد من الناس متجمعين للتعبير عن رأيهم.»

وأضاف اسماعيل زميرلي:

«النص الأصلي:@ChaingeInLibya: My mother never went to martyr's square b4, today she called me from #OccupyTripoli – it's time for reconciliation, disarmament & natl army»

«ترجمة:أمي لم تذهب من قبل إلى ساحة الشهيد، لكنها اليوم اتصلت بي من وسط المسيرة – لقد حان الوقت لتحقيق المصالحة، نزع السلاح، وتأسيس جيش وطني.»

وعبّر الطرابلسي عن تفاجئه من المشاركة الواسعة في التظاهرة:

«النص الأصلي:@Tripolitanian: The size of the #OccupyTripoli protest is bigger than I thought; http://pic.twitter.com/vD1IRIkb #Libya»

«ترجمة:حجم المظاهرة أكبر مما كنت أتوقع»

العديد من الليبين من مستخدمي تويتر اعتبروا اللافتة التالية مضحكة:

وكتب العارف حسن:

«النص الأصلي:من اللوحات الظريفة فعلاً ههههههه @Alaref»

وتعني اللافته باللهجة الليبية الدارجة:

«النص الأصلي:أمك تفتقدك ووالدك يريدك.. عد إلى بيتك»

ويعتبر ما سبق دعوة للمسلحين لتسليم اسلحتهم واستئناف حياتهم اليومية.

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg