كوريا الجنوبية: وفاة دكتاتور كوريا الشمالية، كيم جونج ايل

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الثالث 20 ديسمبر 2011



توفى كيم جونج ايل، دكتاتور كوريا الشمالية الذي حكمها لمدة الثلاث عقود الماضية، عن عمر يناهز تسعة وستين عاما. وفقا للتقرير الرسمي لتلفزيون كوريا الشمالية يوم الاثنين، توفى كيم بسبب الإجهاد في العمل “بدنيا وذهنيا” أثناء سفره بالقطار في 17 من ديسمبر/ كانون الأول، 2011.

انفجر فضاء تويتر في كوريا الجنوبية بردود أفعال متعددة. وعلى الرغم من أن وفاة واحد من أشهر دكتاتوريي العالم يعد أمر مرحباً به، إلا أن أغلب الكوريين الجنوبيين أعربوا عن قلقهم عن عدم الاستقرار المتوقع أن تسببه وفاته إلى شبه الجزيرة الكورية.

كانت الاستجابة العامة في كوريا الجنوبية للأخبار صادمة تماماً. صن بيونج جوان (@ sonkiza)، مراسل لموقع الصحافة الفردية بكوريا الجنوبية اوماي نيوز، أرسل على تويتر [ جميع الروابط بالكورية]:

«النص الأصلي:북한, 김정일 사망 속보… 너무 큰 뉴스라서 편집국도 어리둥절»

«ترجمة:خبر عاجل من كوريا الشمالية عن وفاة كيم جونج ايل. القصة الإخبارية تعد خبر كبير لدرجة أدت إلى أرتباك مكتبنا الإخباري.»

أرسل على تويتر [1] كيم جيل سو (@ yourKGS):

«النص الأصلي:김정일 사망 소식에 속이 후련한 것보다 걱정이 앞네요. 나이가 들어서인가봐요.»

«ترجمة:بدلا من الشعور بالراحة، شعرت بالاهتمام بالأخبار المتلاحقة عن وفاة كيم جونج ايل. ربما بسبب كوني رجل عجوز.»

قلق الكثير من الأشخاص على تويتر خوفا من تغطية الخبر على الادعاءات الجارية عن تزوير الانتخابات من قِبَل الحزب الحاكم، يقول @ photo_jjang :

«النص الأصلي:모든 언론사 홈페이지에 올라온 김정일 사망소식 뉴스…. 그 밑에 이슈들은 다 묻히는겁니다»

«ترجمة:في الصفحات الرئيسية لكل الصحف ووكالات الأنباء، يتصدر خبر وفاة كيم جونج ايل العناوين الرئيسية… مما يعني تجاهل كل القضايا الأخرى (التي تعرض أسفل هذا الخبر).»

بعد الموجة الأولى للصدمة، بدأ الكثيرون على تويتر بإلقاء اللوم على حكومة كوريا الجنوبية لرد فعلها البطيء. يعتقد انه لم يكن هناك معلومات عن وفاة كيم لمدة 50 ساعة. أعلن الآن رئيس كوريا الجنوبية حالة الطوارئ. أرسل باري لي على تويتر (@ barry_lee):

«النص الأصلي:김정일이 죽은게 17일인데 이명박은 17, 18일에 방일을 했군요.정말 몰랐다면 정보력이 개판이라는 소리고 알고도 다녀왔다면 위기 대응 능력이 개판이라는 소리군요. […]»

«ترجمة:توفى كيم في 17 من ديسمبر/ كانون الأول وكان الرئيس لي مويانج باك في زيارة إلى اليابان من 17 وحتى 18 من ديسمبر/ كانون الأول. إذا لم يسمع الرئيس لي حقاً الأخبار، يعني هذا أن مخابرات حكومة كوريا الجنوبية سيئة للغاية. وإذا كان سمع عن الأخبار، فهو سيء جدا في إدارة الأزمات.»

أمتلئ تويتر في كوريا الجنوبية بتكهنات عن مستقبل كوريا الشمالية وتأثيره على سلام شبه الجزيرة الكورية. أرسل كافي فين ( @CafeVine):

«النص الأصلي:가장 큰 불안요소는 북한 군부의 소요 가능성이 아니라 주변 강대국의 정치 계산에 의한 움직임과 북한 민중의 반응이 아닐까 싶다. 북한 군부가 흐트러지는 틈을 타 대규모 탈북 움직임이 일어난다면… 위험하다.»

«ترجمة:ما يسبب اضطراب كبير ليس وجود فرصة للاضطراب السياسي في صفوف جيش كوريا الشمالية، لكن يعد تغير الموقف السياسي في شبه الجزيرة الكورية مع تحركات الدول القوية الحليفة وأيضا ردود فعل مواطني كوريا الشمالية. ماذا لو أن هناك زيادة مفاجئة في المنشقين بسبب عدم استقرار الجيش؟ سيكون هذا خطيراً.»

[2] أبدى @trimutri100 أهتمامه وقلقه حول كيم جونج وون فاقد الخبرة البالغ من العمر 27 عام:

«النص الأصلي:북한은 진정 큰일이구나. 그 햇병아리가 정권을 제대로 인수할리도 없고, 차라리 김정남이 긴급 호출되는게 아닐까?»

«ترجمة:كوريا الشمالية في أزمة حقيقية الآن. لن يتمكن كيم جونج وون من خلافة أبيه بسهولة ويسر… هل هناك فرصة لإجراء مكالمة عاجلة لطلب مساعدة كيم جونج نام الإبن الأكبر لكيم جونج ايل؟»

لكنه فيما بعد عبر عن رأي آخر وهو أن تداول التلفزيون الرسمي لكوريا الشمالية للخبر يعني أن الأمور نوعاً ما تحت السيطرة:

«النص الأصلي:북한이 발표를 했다는 건, 권력구도가 최소한 어느 정도는 교통정리가 되었다는 이야기다. 문제는, 그게 누구냐는거다.»

«ترجمة:في الحقيقة يعد تداول وإعلان كوريا الشمالية للخبر يعني أتخاذ تداول السلطة وانتقالها منعطف وشكل جيد نوعاً ما. لكن تبقى المشكلة هنا هي من أخذ السلطة…»

لآخر التطورات لا تنسوا متابعتنا ( @globalvoices) على تويتر.

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg