قطر: النشاط الطلابي “للمقاهي ومواقف السيّارات المغطاة”

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الثالث 14 أغسطس 2012


تشتهر الجامعات بكونها بؤرة للنشاط الطلّابي، تحدّثت القطريّة إسراء المفتاح عن نموذج النشاط الطلّابي لطلاب جامعة قطر المقتصر فقط على طلبات مثل “افتتاح مقاهي في الحرم الجامعيّ وتثبيت مظلّات للسيّارات في المواقف المخصّصة للطلّاب.”

ضمن سلسلة من التغريدات، تقول المفتاح:

«النص الأصلي:@esra2qtr: من المفروض ان توفر الجامعات للطلبة وغير الطلبة مكان آمن للتعبير عن آرائهم.. مهما كانت تلك الآراء شاذة عن الرأي العام..»

وأوردت كمثال الحركة الطلابيّة في الجامعة الأمريكيّة في بيروت (AUB) عام 1969، تقول المفتاح:

«النص الأصلي:@esra2qtr: صور من الحراك الطلابي في الجامعة الامريكية في بيروت في ١٩٦٩.. وضم ذلك الحراك اقتحام المباني وإضرابات عن الطعام pic.twitter.com/PVXF0Bkl»

تردف: حاولت الجامعة امتصاص غضب الطلّاب من خلال رفع هامش حرية التعبير وذلك بإنشاء زاوية للمتحدثين، سامحة بإجراء الحوارات والمناظرات داخل الحرم الجامعي.

تضيف قائلةً:

@esra2qtr: والحراك الطلابي في الجامعة لم يكن متعلق بالأمور الداخلية فقط.. بل كان غالبا حراك مسيس ومطالبه سياسية..

بالعودة إلى الزمن الحاضر، تشير المفتاح:

«النص الأصلي:@esra2qtr: هذه الايام وللأسف، هم الطلاب لايتعدى المطالبة بفتح قهوة في المبنى الفلاني.. ونصب مظلات في الباركنج (الموقف) الفلاني..»

تضيف:

«النص الأصلي:@esra2qtr: وبالرغم من بساطة المطالب مازالت الجامعة تراقب الطلاب وتخاف ان تعطيهم اي مساحة للتحدث بحرية عن هذه المواضيع بل حتى المواقع الاجتماعية مراقبة!»

تختم المفتاح، قائلةً:

«النص الأصلي:@esra2qtr:وللأسف هذه المؤسسة التي يفترض ان تكون محرك التغيير في المجتمع ليست الا انعكاس لمؤسسات الدولة.»

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg