قتلة "فقها" في قبضة الأمن بغزة

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الثلاثاء 16 مايو 2017


أعلنت وزارة الداخلية والأمن الوطني بغزة، الثلاثاء، اعتقال 45 متخابراً مع الاحتلال الصهيوني، في سياق التحقيقات حول عملية اغتيال "مازن فقهاء" القائد في كتائب عز الدين القسّام، الذراع المسلّح لحركة "حماس".   وقالت الداخلية خلال مؤتمر صحفي بعنوان "فك شيفرة 45" للكشف عن تفاصيل اغتيال القيادي، إن عناصرها بدأت عملية أمنية واسعة النطاق عقب اغتيال الشهيد "فقها" حملت اسم "فك الشيفرة".

وأضاف توفيق أبو نعيم، وكيل الوزارة: "عملية التحقيق في جريمة اغتيال فقهاء، أثمرت عن اعتقال 45 عميلا، في ضربة لأجهزة إسرائيل الأمنية".

وأكد أبو نعيم أن التحقيقات: "كشفت وقوف إسرائيل وراء عملية اغتيال فقهاء، وتنفيذها، بواسطة 3 من المتخابرين معهم".

وقال أبو نعيم إن المتخابرين الثلاثة اعترفوا بتلقّيهم التعليمات مباشرة من الجانب الإسرائيلي لتنفيذ عملية الاغتيال.

وتابع: "أظهرت التحقيقات أن التخطيط لعملية الاغتيال استمرت لنحو 8 أشهر، وأن إسرائيل استخدمت عملاء على الأرض مدعومين بطائرات استطلاع من الجو، ومتابعة ضباط استخبارات إسرائيلية".

وبيّن أبو نعيم أن الأجهزة الأمنية تمكّنت "من اعتقال المنفّذ المباشر لعملية اغتيال فقهاء، والذي يبلغ من العمر 38 عاماً، ويدعى (أ ل) اعترف بارتباطه بأجهزة إسرائيل الأمنية".

وأوضح أن المتخابريْن الآخريْن المشاركيْن (الأول 42 عاماً، والثاني 38 عاماً) في عملية الاغتيال، اعترفا بدور أساسي في المشاركة في العملية، "من خلال الرصد والمتابعة وتصوير موقع الجريمة". 

وأكد أبو نعيم أن "المتخابرين الثلاثة المشاركين في عملية اغتيال فقهاء، تورطوا في جرائم أخرى أدت لاستشهاد مواطنين وقصف مبانٍ حكومية ومدنية".

وحمّل أبو نعيم إسرائيل المسؤولية الكاملة عن اغتيال "فقهاء"، مشيراً إلى أن محاولات التنصّل الإسرائيلية من عملية الاغتيال لن تنجح.

وقال: "تم اختيار القتيل بدقة متناهية للتهرب من المسؤولية على الجريمة، إلا أن التحقيقات أسقطت محاولة التنصل".

وتخلل المؤتمر عرضاً لاعترافات مسجّلة من المتخابرين الثلاثة المشاركين في عملية اغتيال "فقهاء". 

وكان إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، قد أعلن الخميس الماضي، عن اعتقال المنفّذ المباشر لعملية اغتيال "مازن فقهاء". وأعلنت وزارة الداخلية، عن اغتيال "فقهاء"، في 24 مارس/ آذار الماضي، بنيران مجهولين، غربي مدينة غزة.

ويظهر شريط فيديو بثته وزارة الداخلية اعترافات المشاركين بعملية الاغتيال، وكيف جندوا للعمل في صفوف مخابرات الاحتلال، حيث كلفوا بالعديد من المهمات السابقة التي أدت إلى استهداف مقاومين.

ويظهر في التسجيل أيضا مقاطع من كاميرات المراقبة في محيط البناية التي كان يسكنها الشهيد الفقها، حيث نفذ أفراد الخلية جريمتهم بتعليمات مباشره من ضباط المخابرات الذين كانوا يوجهونهم عبر الهاتف بشكل مباشر.

ويظهر في الشريط تحرك القاتل المباشر إلى مدخل البناية، وأثناء خروجه من مكن استهداف الشهيد، فيما تظهر لقطات أخرى عمليات المراقبة التي كان يقوم بها أفراد الخلية بتعليمات ضابط المخابرات.

وأظهرت تحقيقات الداخلية استعدادات الاحتلال لتنفيذ عملية الاغتيال منذ 8 شهور، وذلك من خلال عمليات الرصد والمتابعة للشهيد ومحيط منزله، إضافة إلى إعطاء دورات لقيادة السيارة لأحد أفراد عملية الاغتيال.

وبحسب شهادات العملاء فقد أسقطوا عبر ضباط المخابرات في فترات زمنيه مختلفة، من خلال طلبات التصريح التي قدمت لزيارة الضفة الغربية، مستغلين حاجتهم لها في ذلك الوقت.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg