في الصين : حظر جديد على برامج الواقع

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأحد 30 سبتمبر 2007



لا أحد في الصين ينسى برنامج البحث عن المواهب التليفزيوني الشهير الفتاه الخارقه[انكليزي] الذي كان يعرض في عام 2005 , حقق البرنامج باعتباره منافسة بين مواهب شابه, معجزة تليفزيونيه تمثلت في تأثيره الثقافي و الإقتصادي البالغ الأثر . فبالإضافة الى عدد مشاهديه الذي فاق في حلقته الإخيره ال 400 مليون مشاهد و نوادي المعجبين التي انشئت في جميع انحاء الصين , حقق البرنامج عائدا ماديا لا يقل عن 9 ارقام , بل و اعتبره الكثيرون قمة التعبير الديمقراطي الحر حيث يتم التصويت للمتسابقين بالرسائل النصيه القصيره باستخدام الهواتف النقاله , و اختيار الفائز اعتمادا عليها . بعد هذا البرنامج ظهر مالايقل عن 200 برنامج واقعي في الصين وحدها

لكن في الواحد و العشرين من سبتمبر 2007 , وجهت إدارة الدوله للراديو السينما و التليفزيون – وهي المتحكمه في جميع المحطات التليفزيونيه - ضربة قاسية لبرامج البحث عن المواهب و تليفزيون الواقع , حيث اصدرت و طبقت قانونا حازما يهدف الى تنظيم هذه البرامج و المسابقات , منتقدا بعضا منها واصفا اياها بالشديدة البذاءة مايضر بسمعة الإعلام ككل . و يشعر المتابع للتلفزيون الصيني بتأثير ما ابعد مما ينص عليه القرار المكون من ثلاث نقاط , اذا ماتم تطبيقه . فضلا عن الجدل الذي اثاره القانون بصيغته الحاليه و بلا اي تأويلات قانونيه

الجزء الأول من القرار ينص على ان لا يتم عرض برامج الواقع في الوقت الذهبي للبث التليفزيوني – من السابعه و النصف الى العاشره و النصف مساءً – بدءا من شهر اكتوبر 2007 , و

«النص الأصلي:يحظر ايضاعلى القنوات الفضائيه و الاقليميه او مافوقها بث و استضافة هذه البرامج ذات المشاركه الشعبيه الحاشده خلال هذه الساعات المحدده»

في الحقيقه , و نتيجه للميزانيه المحدوده , فإن البرامج ذات الشعبيه يتم تنظيمها بواسطة التليفزيونات الإقليميه . لذا فإن هذا القرار يؤدي في الحقيقه الى منع عرض أي من هذه البرامج او المسابقات خلال ساعات البث الذهبيه على أي من شاشات العرض التليفزيوني

اما الجزء الثاني من القرار فيحدد و يتحكم بدقه في مدة عرض البرامج , و يمنع تماما بث البرامج الحيه , فينص مثلا على انه :

«النص الأصلي:بالنسبه لاي محطة تليفزيونيه , يمنع انتاج هذه النوعيه من البرامج اكثر من مره واحده سنويا , لمدة لا تزيد عن شهرين , و بعدد حلقات لا يزيد عن العشره , مع مراعاة ان لا تزيد مدة الحلقه عن 90 دقيقه , و غير مسموح بانتاج او بث برامج حيه مباشره , عدا الحلقه النهائيه من البرنامج مع مراعاة ان تحتفظ هذه الحلقه بتأخير مدته دقيقه واحده بين المشاركه الحيه و البث على الشاشه»

الجزء الثالث من القرار يختص بمراقبة و تحديد محتوى البرامج للحد من البذاءات و تحقيق برامج نظيفه (..)

«النص الأصلي:يُراعى تقصير مدة خطابات المتسابقين و مقدمي البرامج و الحكام و المشجعين بحيث لا تزيد المده الاجماليه لها عن 20 % من وقت البرنامج ,اما بالنسبه لبرامج المسابقات الغنائيه , يراعى ان تزيد مدة الأغاني المحليه ( الصينيه ) عن 75% من وقت البرنامج

و لا يُسمح باداء أي خدع , او التعبير بكلمات ذات ايحاءات تحريضيه او جنسيه , او نشر اشاعات او اخبار كاذبه حول المتسابقين

و لايُسمح لمضيفي البرامج بمغازلة , مجاملة او ممارسة الجنس مع بعضهم البعض»

قبل إعلان هذا القرار مباشرة , اوقفت الإداره برنامجا تلفزيونيا لقناة شنوج كينج يدعى اغراء القلب الأول بسبب واقعة اتهام قاضيين غاضبين لبعضهما البعض ما اعتبرته الاداره خروجا عن القواعد و محاوله رخيصه و فجه لجذب انتباه المتفرج و زيادة نسبة المشاهده

مثل هذه الإجراءات كانت تدل بوضوح على عدم موافقة الاداره على هذه العروض و البرامج , الآن تم تطبيق هذه القواعد الجديده فعلا . و كرد فعل على هذه القوانين الصارمه المقيده للحريات , كتب عدد من مستخدمي الانترنت الصينيين تعليقاتهم على الموضوع , التعليقات الآتيه مثلا من موقع نيتيس دوت كوم [صيني], كتبها مجهولون وقعوا باستخدام مواقعهم الجغرافيه :

«النص الأصلي:شينزهن : لقد اصابني القرار بالدهشه البالغه و الصدمه , اظن ان هذا الاجراء سيكون صحيحا فقط في حالة تم منعنا من الدخول على انترنت»

«النص الأصلي:شانجشا هونان : اجراءات حكوميه !! لقد قامت الحكومه فقط بالذي تعشقه .. اعتقد ان هذا النوع من برامج البحث عن المواهب هو جيد جدا . ما جعله يؤثر على نسب مشاهدة التليفزيون الحكومي الرسمي و هذا هو السبب الحقيقي وراء هذه القرارات الجديده . ياللأسف : متى سيصبح الإعلام المفتوح مفتوحا و حرا فعلا ؟؟»

لكن وعلى العكس من الاعتراضات القليله المذكوره اعلاه , اعرب الكثير من المعلقين عن تضامنهم القوي مع الحكومه في هذا القرار :

«النص الأصلي:كونمينج , يونان : انا اقدر جدا خطوة الاداره الحكوميه لتنظيم بث و انتاج هذا النوع من البرامج التي لجأ القليل منها الى إرضاء الاذواق السيئه لبعض المشاهدين بالاسراف في الإبتذال و البذاءه»

«النص الأصلي:كينجادو , شان دونج : اؤيدها بقوه , و ادعمها بلا شك . هذه البرامج البذيئه الشديدة الضرر كان لابد من التخلص منها منذ مده طويله , انظروا الى ما حولت اليه الاطفال الآن , انظروا الى الابتذال الذي اصبح فيه مجتمعنا الآن بسبب هذه البرامج !!»

في استفتاء على موقع إم أس إن , صوت اكثر من 86 % من المشاركين في صالح القوانين الجديده , يقول رينجيان زيهينادو في نيتيس دوت كوم منتقدا البرامج ما توافق مع اراء العديد من القراء و المستخدمين :

«النص الأصلي:أخيرا , قامت الإداره بعمل شيء جيد للعامه , هذا رائع !! لن يظهر يانجر مره اخرى , و اخت اللوتس ستذهب الى الأبد . و النساء المتشبهات بالرجال سيختفين , الاشياء الفجه التي تشتت الشباب الصغار و تدفعهم لترك الدراسه و الانغماس في احلام الشهره السريعه سوف تقل للغايه !! و البرامج التي تدفع اي عاقل للجنون ستصبح اقل ايضا !

( ملحوظه: يانجر هو احد القضاه في احدى برامج البحث عن المواهب , و اخت اللوتس سيتم ذكرها لاحقا , بينما الفتيات المتشبهات بالرجال هي كنايه عن برنامج الفتاه الخارقه الشهير )»

لفهم هذه الضجه و ماابعادها , ربما يكون من المفيد عرض الخط العام للتليفزيون الصيني . يشكو الكثير من الناس من الزياده المطرده لبرامج الترفيه ضعيفة المستوى , المليئه باشخاص مزعجين للغايه و مدَّعين . اخت اللوتس هو اشهر هذه البرامج قاطبة , وهي شخصيه تليفزيونيه شهيره عُرفت بحركات جسمها الغريبه و تشكيله على شكل حرف S . و على الرغم من ان اداءها يسبب الكثير من الصدمه لكل ممن يشاهده , و مع انه قد تم وصفها بواسطة الجمهور في مرات عده بال ( مقززه ) و ال ( مثيره للغثيان ) إلا ان ظهورها يتكرر باستمرار على شاشة التليفزيون كمؤديه ثابته

و يعتبر بعض المشاهدين في تعليقاتهم أن بعض برامج البحث عن المواهب التليفزيونيه لا تعرض الا ايحاءات رخيصه عديمة الذوق و القيمه

«النص الأصلي:قام القائمون على البرامج بعمل اي و كل شيء من اجل المال و المال فقط , حاولوا عمل كل مايمكن من اجل العروض , استخدموا المثليين جنسيا و الاجهاض و الفضائح العائليه للمتسابقين , ما جعل البرامج اكثر و اكثر بذاءة و ابتذالا»

تعليق بواسطة كي رو [صيني ]

ووصف شينج يونفا [صيني ] هذه البرامج بالتلوث منتقدا اياها :

«النص الأصلي:بعض محطات التليفزيون لم تهتم ابدا بالمصلحه العامه و اهتمت فقط بجمع المال , لقد لوثوا روح مجتمعنا , فلا يلومن إلا انفسهم»

سوء توجيه هذه البرامج للشباب هي نقطة اخرى ركز عليها الرأي العام , فعلى سبيل المثال انفقت طالبه بمدرسه ثانويه 200 الف ياون لتنضم الى برنامج الفتاه الخارقه . و سرق صبي في مدينة جوانج زي نقودا ليستطيع التصويت لمتسابقه المفضل عير الرسائل النصيه . بل و ارتكب جريمة السطو المسلح من اجل نفس السبب .

كتب ليو هاوبينج في جريدة الصباح المتحده [صيني ] متسائلا اذا كان :

«النص الأصلي:الإغراء الذي يصنعه التليفزيون لايجاد مواهب ام هو في الحقيقه لافساد الشباب و المراهقين ؟؟ الى اين يقودون الجيل الجديد ببرامجهم ؟ يجب طبعا ان يتم لوم الاعلام التليفزيوني على خلق هذه الظاهره المرضيه البشعه في مجتمعنا»

من الواضح اذا ان محطات التليفزيون و برامج البحث عن المواهب اصبحت هدفا للنقد العام , وهذا هو السبب الذي دفع اغلب المشاهدين الى الوقوف بجانب حكومتهم في هذا القرار , و تحت ضغط المظاهرات العارمه و الاحتجاجات الشعبيه , فإن هذه البرامج الفجه سوف تنسحب في الغالب من الشاشه الصغيره , و على الرغم من ذلك . يلزم التفكير في المشاكل التي تواجه الاعلام الصيني المفتوح :

لماذا يجب ان تتحول برامج تلفزيون الواقع الى بذاءات و خدع ؟؟ كيف يمكن معالجة هذه المشكله و الوقايه منها ؟ هل من الممكن ان نصنع عروضا ذات جوده عاليه و جماهيريه كبيره مرة اخرى ؟ ام لا بديل حقا سوى التسلية التي تؤدي الى الهلاك ؟؟

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg