عاصفة الحزم السعودية على اليمن: 2415 طلعة جوية و100 سيارة بنتلي

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأربعاء 29 أبريل 2015


تم نشر هذا المقال بالاتفاق مع موقع «مرآة البحرين»

مرآة البحرين (خاص): في فجر 26 آذار/مارس 2015، استيقظ الخليجيون على خبر إعلان السعودية وحلفائها الحرب على اليمن وأعلنت أن أهداف عاصفتها الحازمة هي: 1- عودة هادي والشرعية. 2- خروج الحوثيين من عدن وصنعاء الى صعدة. 3- تسليم أسلحة الحوثيين. 4- بدء حوار في السعودية. وأن الحرب (أو عاصفتها) لن تتوقف ما لم تتحقق هذه الأهداف.

بعد أربعة أسابيع، وقبل أن يخلد الخليجيون للنوم في 21 نيسان/أبريل 2015، أعلنت السعودية قرار وقف “عاصفتها الحازمة” دون أن يعرف أحدٌ ما الذي حزمته هذه العاصفة، غير ما حصدته من آلاف الضحايا المدنيين، وعشرات آلاف المشردين والمهجّرين، وتدمير مقومات الدولة وبنيتها التحتية المتهالكة أصلاً.

لم تحقق “العاصفة” أيًّا من أهدافها المعلنة، فلا هادي عاد، ولا الحوثيون انسحبوا بل تمددوا أكثر، وبطبيعة الحال لم يسلموا سلاحهم.

فور إطلاق قرار وقف العملية، اكتظ موقع تويتر بالتعليقات التي تفاوتت بين الاستنكار والاستغراب والتعجب. تضمّن بعضها الكثير من التساؤلات والآخر الكثير من السخرية والشماتة، وبطبيعة الحال تغنى بعضها “بالنصر”!

علّق مستشار ولي عهد أبو ظبي عبد الخالق عبد الله على حسابه على تويتر:

اقتباس فارغ!

واستخدم عبدالله كلمة سيارة بنتلي في إشارة إلى تغريدة للوليد بن طلال كتب فيها “100 سيارة بنتلي ل100 طيار سعودي”، قبل أن يقوم الأخير بحذفها، ثم يعلن عن اختراق حسابه. وأردف في تغريدة لاحقة واصفًا قرار وقف الحرب بالسياسي

اقتباس فارغ!

ودعى الدكتور البحريني عبد الهادي خلف على صفحته على تويتر إلى التفكير في تكلفة الطلعات التي قام بها الطيران في عاصفة الحزم قائلًا:

«النص الأصلي:مسألة تستحق التفكير: قام طيران عاصفة الحزم ب ٢٤١٥ طلعة جوية. معدل كلفة كل طلعة هو ٤٢ الف دولار. لا تدخل في هذا الرقم قيمة القنابل والصواريخ)

— Abdulhadi Khalaf (@Abdulhadikhalaf) April 21, 2015»

وعقّب معلّقًا:

«النص الأصلي:شكرًا لبرلمان باكستان الذي ساهم في إنهاء “عاصفة الحزم”حين رفض بالإجماع التضحية بجيش باكستان في حربِ تشنّها أغنى خمس دول عربية على أفقرها.

— Abdulhadi Khalaf (@Abdulhadikhalaf) April 22, 2015»

ونوه المغرّد السعودي جمال بن أن قرار وقف الحرب عائد للإرادة الأمريكية، واصفًا إياها بأنها وحدها من يملك “الريموت كنترول” لبلادنا:

«النص الأصلي:النتيجة . الريموت كنترول لبلادنا هو بالكامل عند الأمريكي . هو من يقرر بناء علی مصلحته . فقد تفاوض مع روسيا وإيران ثم قرر وأمر غرفة العمليات

— جمال بن (@Jamal_Bean) April 21, 2015»

وأردف:

«النص الأصلي:حجم الدمار الذي اقترفناه في اليمن وقتل مئات الأبرياء جعل صورة بلادنا عند العرب والمسلمين عموما أنها (إسرائيل 2) .

— جمال بن (@Jamal_Bean) April 22, 2015»

ثم علّق ساخرًا:

«النص الأصلي:— جمال بن (@Jamal_Bean) April 22, 2015»

قبل أن يشير إلى وجود خلاف بين الأسرة الحاكمة في السعودية بقوله: “خلاف حاد بين سلمان وابنه على خلفية هزيمة العاصفة. بن سلمان لا يريد التوقف ويأمر الطائرات بالقصف وسلمان يمنعه. قد تنزلق الأمور”.

فيما علّق سلطان الجميري مستنكرًا قرار وقف الحرب:

«النص الأصلي:منذ إعلان توقف عاصفة الحزم وحتى الآن..ماحدث أشبه بـ “جلطة “في دماغ الجميع، حتى الصحف الأجنبية تحليلاتها غير مقنعة. كل سيناريو يمكن الرد عليه

— سلطان الجميري (@SultanAljumeri) April 22, 2015»

مشيرًا إلى أن العاصفة لم تحقق أهدافها.

«النص الأصلي:“دول التحالف:انتهاء عملية عاصفة الحزم “. هل خرج الحوثيين من عدن؟ و صنعاء؟وسلموا اسلحتهم لماذا أعلن مشاركة الحرس الوطني اليوم؟ شيء ما يحدث!

— سلطان الجميري (@SultanAljumeri) April 21, 2015»

وضع فيصل بن فرحان من الرياض تساؤلًا:

«النص الأصلي:كلمة الرئيس هادي أعطتني انطباع ان هناك تسوية ممكنة لكن لم تتم بعد ، الجملة الأخيرة ربما مؤشر على تصاعد وتيرة العمل العسكري ان لم تتم

— فيصل بن فرحان (@FaisalbinFarhan) April 21, 2015»

وأوضح أن أثرًا محبطًا يلوح في أفق قرار وقف الحرب دون تحقيق الأهداف:

«النص الأصلي:إعلان إيقاف العاصفة له أثر حتى في الداخل السعودي.. هناك شعور شعبي طاغي بأن هذا العهد يختلف عن سابقه.. وعدم تحقيق الهدف ربما يكون محبطا.

— سلطان الجميري (@SultanAljumeri) April 22, 2015»

ونختم بما دعى إليه الكاتب السعودي فايد العليوي:

«النص الأصلي:ألا يوجد صحفي سعودي مستقل جريء يتقصى لنا ماهي الترتيبات التي أدت إلى إيقاف عاصفة الحزم؟!

— فايد العليوي (@fayedalolaiwi) April 21, 2015»

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg