عازف ترومبيت لبناني-فرنسي يُترجم “أليس في بلاد العجائب” إلى أوبرا هيب هوب

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 3 سبتمبر 2015


Au Pays d'Alice, par Ibrahim Maalouf et Oxmo Puccino (full concert) - Live @ Philharmonie على يوتيوب

أعدّ بيتو آركوس هذه المقالة بالإضافة إلى التقرير الإذاعي لصالح راديو العالم ونُشرت في البدء على PRI.org بتاريخ 24 آب/ أغسطس 2015. نعيد نشرها هنا وفقـًا لإتفاق مشاركة المحتوى.

يشير إبراهيم معلوف إلى أنّه لطالما أحبَّ حكاية “أليس في بلاد العجائب” لأنها تُركّز على حرية التخيُّـل.

ويُضيف: “أليس في بلاد العجاب هي ترنيمة من الإبداع، وليس هناك شيء أقل منطقيّة من هذه القصة. كتب لويس كارول انطلاقًا من هذا العالم وابتكر قصةً ليس لها أي معنى بشكلها الحرفي لكن يتوجّب تحليل كلّ شيء لكي تفهم لماذا يقول ما يقوله وكأنّه لم يَحرم نفسه من أي شيء أثناء كتابته”.

لذا، عندما عُرض على معلوف فرصة تأليف مقطوعة موسيقيّة لمهرجان فرنسا ديلي دي لعام 2011 فإنه قرر أن يُعيد تخيُّل بلاد عجائب أليس.

يقوم بتقديم المقطوعة الموسيقية، عالم أليس كلٌّ من فرقة معلوف لموسيقى الجاز بالإضافة إلى أوركسترا كلاسيكيّة وكورال للأطفال، يتطابق فيها السرد والشخصيّات مع القصّة الأصليّة لكارول مع تحديثها لتتجاوب مع واقع فرنسا المعاصر من خلال كلمات أغاني الهيب هوب التي أداها المالي الأصل فرنسي الجنسية، أوكسيمو بوشينو.

حتى وإن كانت أليس قد كُتبت قبل مئة وخمسين عامًا إلاّ أنّ صداها مازال يُخالج مسامعه، يقول إبراهيم معلوف: “أعتقد بأنّنا نعيش في مجتمع تكثر فيه الخطوط الحمراء وهذا يخيفني.”

يفكّر معلوف في السنوات الأخيرة بتزايد التعصّب في أوربا وتنامي الأجواء المضادّة للمهاجرين وعلى وجه الخصوص في فرنسا ويقول: “أنت لا تستطيع أن ترتدي هذا أو ذاك، لا تستطيع أن تُتفكر هكذا، ليس لديك الحق بقول هذا. يحاولون أن يوجدوا الحل للمشاكل وللأزمات من خلال تقسيم العالم بدلًا من التفكير بحلول توحّد العالم”.

يقول معلوف أخيرًا بأنه أراد توظيف حكاية “أليس في بلاد العجائب” ليؤكّد على حقّ الفرد في التعبير، الشيء الذي أصبح أكثر أهميّة في عالم ما بعد مذبحة شارلي هيبدو.

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg