طالبان باكستان تتبنى الهجوم على مبنى مخابرات لاهور

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

28 مايو 2009


اعلنت حركة طالبان الباكستانية اليوم الخميس مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري في لاهور شرق باكستان الذي ادى إلى مقتل 24 شخصا وتضرر العديد من المكاتب التابعة للاستخبارات الباكستانية وذلك انتقاما من العملية العسكرية التي يشنها الجيش الباكستاني ضد مسلحي طالبان.

وصرح حكيم الله محسود أحد قادة الحركة من مكان لم يكشف عنه قائلا انه يتحدث باسم زعيم الحركة بيعة الله محسود "نحن نعلم مسؤوليتنا عن هجوم لاهور الانتحاري. انه ثأر لعملية سوات العسكرية". ويرى مسئولون أمنيون أن المسلحين الذين يعيشون في حالة حصار في منطقة سوات ومناطق أخرى أرادوا بهجوم لاهور توجيه رسالة واضحة مفادها أنهم لا يزالون موجودين وبإمكانهم الرد بقوة على الحكومة.

وقال مسئول أمني باكستاني "لاهور هي المدينة الوحيدة التي ظلت مستقرة نسبيا بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر".

وأضاف "كان يُنظر إلى لاهور على أنها تملك مقومات الاستقرار التي تشفع ببقائها بمنأى عن التفجيرات، ومن أراد زعزعة استقرار البلد أو الحكومة، يختار النيل من لاهور".


مصادر[عدل]