صور: نهاية سلمية لاحتجاجات التضامن مع الشيعة في باكستان

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 21 فبراير 2013


وصلت أخيراً احتجاجات التضامن مع الشيعة التي عقدت في أكثر من مائة مدينة في أنحاء باكستان لنهاية المطاف. وقد اندلعت المعارك بعد تفجيرات قتلت أكثر من 100 شخص من الطائفة شيعية الهزارة في مدينة كويتا بجنوب غرب البلاد في 10 يناير 2013.

كانت التفجيرات واحدة من أكثر أيام الدموية في تاريخ محافظة بلوشستان جنوب غرب باكستان. وزعم أعضاء حركة المقاومة المحظورة Laskher جنجوي مسئوليتهم عن الجريمة البشعة.

بعد الهجمات، تجمع أعضاء مجتمع كويتا الهزارة على طريق علمدار وبدأ الاعتصام بصورة سلمية. كما في الصور التي تنتشر عبر وسائل الاعلام الاجتماعية، وهم يجلسون في الأمطار الجليدية إلى جانب نعوش ذويهم، تمت الاحتجاجات بشكل سلمي، وانتشرت مثل النار في جميع أنحاء البلاد كلها. انضم الباكستانيون من كل الطوائف والقبائل لإدانة الإرهاب باسم الإسلام.

كان للمحتجون في كويتا نقطة واحدة في الأجندة:

«النص الأصلي:“Put Quetta city under the control of Pakistan Army and invoke Governor's Rule.”»

«ترجمة:“ضع مدينة كويتا تحت سيطرة الجيش الباكستاني واستشهد بحكم القاعدة”.»

استغرق الأمر للحكومة أربعة أيام لتسوية هذه المسألة، وأخيرا، هذا يشير إلى نهاية سلمية لاعتصامات التي استمرت لمدة الأربعة أيام طويلة.

وعلاوة على ذلك، فإن اقارب الضحايا رفضوا دفن جثث ذويهم حتى يتم تلبية مطالبهم. كما أبرمت الاحتجاج، الآن يجري دفن الضحايا.

نظم المواطنين اعتصامات عبر أرض باكستان كلها. ونظمت احتجاجات على خطوط السكك الحديدية الرئيسية، وكذلك على الطرق السريعة. وفقا للتقارير، تم تسجيل الاعتصامات في أكثر من 100 مدينة وبلدة. حتى نظمت اعتصامات في مدينة سكاردو، حيث كانت درجة الحرارة -14 مئوية ليلاً. كان الهدف بسيط:

«النص الأصلي:Accept the demands of the protesters in Quetta.»

«ترجمة:تقبل مطالب المحتجين في كويتا.»

ما يلي نسخة مصورة من بعض الاحتجاجات في المدن الرئيسية في باكستان:

كراتشي

هنا شريط فيديو لـNumaish، احتجاج كراتشي.

حيدر أباد

لاهور

إسلام أباد

بيشاور

كويتا

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg