سوريا: مجزرة الحولة تثير غضب العالم

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 31 مايو 2012


في الخامس والعشرين من مايو/أيار، خرج المتظاهرون ضد النظام السوري في الحولة، شمال غرب حمص للشوارع ليتظاهروا في منتصف النهار، دون أن يخطر ببالهم أن الرد الحاسم على مظاهرتهم سيكون مجزرة من الوحشية التي لم يعرف لها مثيل. 116 شخص على الأقل قتلوا خلال المجزرة على يد القوات المؤيدة للنظام.

في آخر اليوم ذاته، انتشر مقطع فيديو [تحذير: يحتوي مشاهد صادمة] على اليوتيوب لرجل يهرل مما يبدو وكأنه قصف عنيف ومكثف. التقارير تُفيد بأن الدبابات، المدافع، قاذفات الصواريخ، والآلية الثقيلة استخدمت في الهجوم على القرية. مصور المقطع يتلقط مدخلاً لمبنى تتناثر فيه الجثث على الأرص، بينما يهتف باسم مدينة الحولة (في محاولته للتوثيق).ضوء الشمس يقترح أن وقت التصوير كان في بداية الهجوم الذي استمر لسبع ساعات من القصف.

أشخاص مسلحون يرتدون الزي العسكري أخذوا في دخول المنازل عنوة وأخذوا في إطلاق النار على ساكنيها، بما فيهم العديد من الأطفال.

مقطع فيديو آخر [تحذير: يحتوي مشاهد صادمة] يُظهر غرفة وقد ملئت بالجثث -غالبيتها لأطفال- مغطين بالبطانيات، بينما المصور يلوم العالم العربي على صمته.

في الحولة، فزع النشطاء مثل هادي عبدالله وطالب مراقبي الأمم المتحدة للقدوم فوراً ومشاهدة ما يجري- لكن دون جدوى:

«النص الأصلي:@Thanku4theAnger: Hadi Abdallah called head of UN monitors about Houla massacre. His reply “Regime does not allow us to travel at night”»

«ترجمة:هادي العبد الله أعلم مراقبي الأمم المتحدة بحدوث المجزرة. كان الرد عليه من المراقبين هو “النظام السوري لايسمح لنا بالتحرك ليلاً”»

«النص الأصلي:@Thanku4theAnger: Hadi Abdallah : We have more than 300 injured dying in front of us & we can't even provide basic emergency care»

«ترجمة:لدينا أكثر من 300 مصاب يموتون أمام أعيننا ولايمكننا حتى تقديم الرعاية الأساسية لهم

أخيراً وصل مراقبو الأمم المتحدة في اليوم التالي وأكدوا عدد الوفيات المعلن.»

مشاعر الصدمة والغضب اكتسحت العالم في ردة فعل مباشرة

«النص الأصلي:@acarvin: The photos being shared via the #HoulaMassacre hashtag are bloody, graphic and heartbreaking. So many beautiful children, dead. #syria»

«ترجمة:الصور التي تنتشر على وسم مجزرة الحولة صادمة، دموية، ومفجعة. العديد من الأطفال الجميلين، هم الآن قتلى.»

«النص الأصلي:@NMSyria: The UN security council has unanimously condemned the use of heavy weapons in #HoulaMassacre that left 108 people killed. Oh really?»

«ترجمة:مجلس الأمن في الأمم المتحدة أدان بالإجماع استخدام الأسلحة الثقيلة في مجزرة الحولة التي خلفت 108 قتيل. حقاً؟»

«النص الأصلي:@Hamadx: #AlHoulahMassacre I don't wanna have kids anymore. This world is not safe, not human.»

«ترجمة:لم أعد أريد أن أنجب أطفالاً. هذا العالم غير آمن، غير إنساني.»

المدونة المصرية زينوبيا كتبت في رد فعل على مدونتها:

«النص الأصلي:Whoever did this horrible massacre got no human feelings, brainwashed to the level that he became a killing machine that does not differentiate what about what is right or wrong as a human to kill a child in that way.»

«ترجمة:أياً كان من ارتكب هذه المجزرة المرعبة لا يملك أدنى قدر من المشاعر الإنسانية، كائن مغسول الدماغ للدرجة التي يتحول فيها لأداة قتل لا تميز الصواب من الخطأ كإنسان للحد الذي يمكنه من قتل طفل بهذه الطريقة البشعة.»

في السابع والعشرين من مايو/أيار، أنكر المتحدث باسم وزارة الخارجية السورية مسؤولية الجيش السوري، ملقياً باللائمة على الإرهابيين المرتبطين بالقاعدة. المدون اللبناني أسعد أبو خليل “العربي الغاضب” كان مشككاً:

«النص الأصلي:How can I comment on developments in Syria anymore? I simply disbelieve the Syrian regime and the exile Syrian opposition groups: both have a proven record of criminality and massacres and lies and fabrications. […] Of course, the government given its bloody and war criminal record (under Hafidh and now under Bashshar), can easily be responsible for this massacre. It has no moral scruples or ethical factors that would prevent it from perpetrating such a crime. But as one friend (Amer), wrote to me about it: “No version I heard makes sense, the amount of lies makes it impossible to know the truth: bombing? slaughter? army? villages raiding each other? these things cannot happen all at the same time.”»

«ترجمة:كيف لي أن أعلق على التطورات في سوريا بعد هذا؟ أنا بكل بساطة لا أصدق لا النظام السوري ولا مجموعات المعارضة المنفية: كلاهما لديه سجل مثبت من الإجرام والمذابح والكذب والافتراء. […] بالطبع، بالنظر لسجل الحكومة الدموي وجرائم الحرب التي اقترفتها (سواء كان المعدل تحت حكم حافظ أو الرقم القياسي بشار)، من السهل أن تكون المسؤولة عن هذه المجزرة. إذ لا يوجد لديها رادع أخلاقي أو جوانب إنسانية تمنعها من ارتكاب مثل هذه الجريمة. لكن وكما كتب لي أحد الأصدقاء (عامر) حول المجزرة: “لا توجد رواية مقنعة لما حدث، كمية المغالطات تجعل معرفة الحقيقة من المستحيل: قصف؟ ذبح بالسكاكين؟ جيش مسلح؟ قرى هاجمت كل واحدة منهم الأخرى؟ كل هذه الأشياء لا يمكن أن تحدث في الوقت ذاته”.»

المدونة ميسلون انتقدت وجهة نظر أبو خليل المترددة:

«النص الأصلي:@Maysaloon: The Angry Arab's position on Syria is clear: no to the opposition and regime, but mainly opposition, and regime, but mainly opposition.»

«ترجمة:موقف العربي الغاضب من سوريا واضح: لا للمعارضة وللنظام، ولكن بشكل أساسي، لا للمعارضة، وللنظام، ولكن بشكل أكبر لا للمعارضة.»

رويدا مصطفى علقت على موقف روسيا:

«النص الأصلي:@RuwaydaMustafah: This just came in. ‘Russia says both sides are involved in Houla massacre’. Why would protesters kill their own children?»

«ترجمة:خبر عاجل: ‘روسيا تقول أن الطرفان متورطان في مجزرة الحولة’. هل من المنطقي أن يكون المتظاهرون هم من قتلوا أطفالهم؟»

البعض حتى أخذ في مقارنة الحكومة السورية بإسرائيل (التي كانت مسؤولة عن مجزرة في العام 1948 في قرية لبنانية تحمل بالمصادفة أيضاً اسم الحولة):

«النص الأصلي:@SultanAlQassemi: Massacre of innocents – Bashar Al Assad is the new Ariel Sharon»

«ترجمة:مجزرة ضد الأبرياء- بشار الأسد هو أريل شارون الجديد»

أخذت الاضرابات في الاندلاع في مختلف أنحاء سوريا في وقفة تضامن مع الضحايا:

«النص الأصلي:@HamaEcho: General strikes in the main markets of Damascus today condemning the regime's massacres.»

«ترجمة:إضراب عام في الأسواق الرئيسية بدمشق اليوم لشجب مجازر النظام.»

«النص الأصلي:@ZainSyr: Shops in the old souq of Medhat basha & Hareqa r closed! 4 the 1st time they participate in a strike! Damascus! We r getting closer»

«ترجمة:المتاجر في سوق مدحت باشا القديم والحريقة مغلقة! لأول مرة يشارك الدمشقيون في إضراب! دمشق! نحن على مقربة (من النصر).»

المدون يوريكيري نعى ضحايا المجزرة بقصيدة:

«النص الأصلي:There are places in war

That become Sacred Places

Massacred Places. turning points

Who did it? we all know. who asks?

The realities on the ground speak their own truth

My Sacred Places. on a day in May. this was Houla»

«ترجمة:ثمة أماكن في الحرب تتحول لأرض مقدسة

الأرض المنكوبة، مفترق الطرق

من قام بالمجزرة؟ كلنا نعرف. من الذي يسأل؟

الواقع الذي على الأرض يحكي حقيقته بنفسه

أرضي الطاهرة. في يوم من أيام مايو. كانت الحولة»

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg