سوريا: ردود الفعل على انشقاق العميد مناف طلاس صديق بشار الأسد

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأثنين 2 يوليو 2012


هذا المقال جزء من تغطيتنا الخاصة للثورة السورية

أرخى خبر انشقاق العميد مناف مصطفى طلاس صديق بشار الأسد بظلاله على حديث الشارع السوري، وكذلك على صفحات فيسبوك من قبل المؤيدين والمعارضين بعد 16 شهراً من عمر الثورة السورية وأكثر من 15 ألف قتيل طبقاً لبيانات الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان. يعد انشقاق مناف طلاس قائد أحد أقوى ألوية الحرس الجمهوري 105 الضامن لحماية مكونات رئاسة الجمهوية، حدثاً داخلياً وعالمياً مهماً من قبل المعارضين والموالين، على السواء، الذين مازالوا يتحفظون على التعليق من خلال علاقته الطيبة هو وعائلته ووالده وزير الدفاع السابق مصطفى طلاس مع عائلة القيادة السورية وأركانها.

ومازالت الحكومة السورية، هي الأخرى، متحفظة بالإعلان عن خروجه أو فراره من الجيش على الرغم من توارد أنباء “عكس السير” الإخباري نقلاً عن مصادر خاصة به بأن السلطات السورية لا تعلم بمكان وجود العميد مناف طلاس منذ يوم الثلاثاء 3 يوليو/تموز، وأن الاجهزة الأمنية داهمت منزل العميد طلاس في أحد أحياء دمشق الراقية، ووضعت يدها على بعض الوثائق الخاصة به.

في خضم الحرب الإعلامية، أنشأ المؤيدون لبشار صفحة على فيسبوك باسم “ضد الخائن مناف طلاس” في حين كتب فراس طلاس شقيق مناف على صفحته الشخصية على فيسبوك:

«النص الأصلي:“الحمد لله . قد يراها بعضكم غير كافيه . انا أراها تختصر كل تاريخ الانسان ومسار مستقبله .قدرنا ان نعشق هذه الارض المباركه سوريا “، دون الافصاح بشكل مباشر عن انشقاق شقيقه .»

أما على تويتر وفيسبوك فقد توالت التعليقات حيث أخذ التعبير شكل أكثر زخماً بعد إعلان وزير الخارجية الفرنسي أن العميد السوري مناف طلاس هرب من سوريا وفي طريقه إلى فرنسا.

فكتب Fattouh Kassar

«النص الأصلي:انشقاق العميد مناف طلاس يؤشر الى وجود شرخ في الدائرة الضيقة الموالية للنظام،.

من المؤكد ان بشار الاسد يعاني من صداع قوي منذ سماعه بنبأ انشقاق العميد مناف الذي يعتبر من اقرب اصدقائه، ان لم يكن صديق عمره»

وكتب شاليد بيطار على صفحة “مثقفون لأجل سوريا” على فيسبوك

«النص الأصلي:مناف طلاس … هو انشقاق ممتاز ولكن بالأخص له هربا من السفينة الغارقة … ولكن الآن المطلوب منك ان تظهر على التلفزيون وتعتذر عن كل مافعلت وتعد بان لاتبحث عن اي منصب أو علاقة بالدولة القادمة وتدعوا للثورة وتساهم بجذب الآخرين وانشقاق الجيش … وعندها يشفع لك …»

أما عمر مصطفى فكتب على تويتر:

«النص الأصلي:3amr_Mustafa@: بعد انشقاق مناف طلاس الذي تفاجئ بعد عام ونصف من ان الجيش يقصف شعبه !.. ننتظر بشار الاسد ينشق هو الاخر ويعلن من موسكو صدمته من تصرفات الجيش !»

وكتب عبد الباري عطوان رئيس تحرير صحيفة القدس العربي على مدونته على تويتر:

«النص الأصلي:abdelbariatwan@ العميد المنشق مناف طلاس كان من المفترض ان يصل الى باريس ويشارك في اجتماع اصدقاء سورية تأخر وافسد المفاجأة هل يجري اعداده كبديل للاسد؟ #سورية»

أما مقدم برنامج الاتجاه المعاكس الدكتور فيصل القاسم فكتب على تويتر:

«النص الأصلي:kasimf@ إنشقاق مناف طلاس إنشقاق خمس نجوم، إلى باريس فوراً»

في حين شكك عدد من المدونين من صحة هذه الأخبار فكتب مجاهد مأمون ديرانية على تويتر:

«النص الأصلي:mujahed_dira@ أما إن كان انشقاق مناف طلاس مدبراً -ليصنع منه الغرب قائداً لمرحلة انتقالية- فإن شعب سوريا لن يبلع خدعة بهذه السذاجة.لا حصان طروادة بعد اليوم»

وردت أروى الغلاييني على تويتر:

«النص الأصلي:@arwaalghalayin مناف هرب لمصالح لم بنشق!الانشقاق المصطلح الذي درجناع استخدامه يعني ان يلتحق بالحيش الحر ويحارب لتحريرأرضه#لن_نتعود»

شرح مؤنس بخاري على صفحة فيسبوك Syria [Sūryā سورية] in Pictures قصة أول تعليق لمناف طلاس كالتالي:

«النص الأصلي:أول تصريح على طريقة رسالة منه , إلى فرانس برس :

لم أدخل المؤسسة العسكرية مؤمناً يوماً أنني أرى هذا الجيش يواجه شعبه وإن سبب امتناعي عن تأدية مهامي ومسؤولياتي داخل الجيش يكمن في أنني لم أوافق إطلاقاً على سير العمليات الاجرامية والعنف غير المبرر الذي سار عليه نظام الأسد منذ أشهر عديدة وأوجه شكري الى كل من مكنوني من مغادرة الأراضي السورية التي أصبحت فيها حياتي وحياة أقاربي مهددة وفي خطر وأدعو زملائي “العسكريين مهما تكن رتبهم والذين ينجرون في قتال ضد شعبهم ومبادئهم الى عدم تأييد هذا المسار المنحرف ,,أقر بـ شرعية النضال الذي تقوده المعارضة وخصوصا على الارض ,,سأتكلم بـعد أيام قليلة وبشكل مفصل عن دوافعي وخطواتي نحو المستقبل»

على الرغم من تضارب الاهتمام بمدى مصداقية الضابط المنشق وبقربه من النظام، إلا أنه شكل ضربة موجعة لنظام الأسد الذي يسعى بجميع الوسائل لضبط صفوفه وحصر المعلومات الاستخبارتية والعسكرية ضمن دائرة ضيقة من الموثوقين من رجال النظام. انشقاق العميد مناف طلاس جاء بوقت حساس من عمر الثورة السورية التي تدخل شهرها ال16 بعدد قتلى يتزايد كل يوم.

هذا المقال جزء من تغطيتنا الخاصة للثورة السورية

مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg